السبت 15 أغسطس 2020 07:16 ص

سحب كتاب وروائيون مغاربة ترشيحهم من جائزة الشيخ زايد للكتاب ومن بعض المؤسسات الثقافية الإماراتية، استنكارا لإعلان الإمارات التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع (إسرائيل).

وقال الأكاديمي والناقد المغربي "يحيى بن الوليد"، في تدوينة عبر "فيسبوك"، إنه سحب ترشيح كتابه عن "المثقفين العرب" من المنافسة في صنف "التنمية وبناء الدولة"، وألغى مشاركة أخرى مقترحة ومبرمجة لعام 2021 في الإمارات؛ بسبب ما سماه "التطبيع الفظيع بين ساسة دولة الإمارات والكيان الصهيوني الغاصب".

وأضاف أن قراره -الذي أبلغه للجهات المعنية- "إجراء متواضع أتضامن فيه مع شعبنا الفلسطيني في صراعه العادل من أجل نيل مطالبه المشروعة"، مشيرا إلى أنه كرس أكثر من بحث لفلسطين، من بينها "سردية فلسطين"، و"إدوارد سعيد"، و"محمود درويش".
 

على النحو ذاته، انحسب الروائي المغربي "أبو يوسف طه" والروائية المغربية "الزهرة رميج" من الترشح لنيل الجائزة في صنف الرواية؛ للسبب نفسه.

فيما أعلن الكاتب المغربي "عبدالرحيم جيران" استقالته من هيئة تحرير مجلة "الموروث الثقافي" التابعة لمعهد الشارقة، وانسحابه من كل الأنشطة التي تقيمها الإمارات.

وقال "جيران" في تدوينة له، إن "فلسطين خط أحمر، وكل تطبيع مع الكيان الصهيوني مرفوض مهما كانت الجهة التي تتبناه، وبصفتي مثقفا أعلن انحيازي إلى الحق العربي، فبه أحدد علاقتي بأي جهة ثقافية كانت".

والخميس، أعلنت الولايات المتحدة و(إسرائيل) والإمارات، الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبوظبي و(تل أبيب)، في اتفاق يعد الأول بين دولة خليجية والاحتلال الإسرائيلي.

وبإتمام توقيع الاتفاق، ستكون الإمارات، الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع (إسرائيل)، بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي".

وتسعى (إسرائيل) بشكل حثيث ومتصاعد إلى التطبيع مع الدول العربية، وخاصة الخليجية منها، دون النظر إلى حل أو مستقبل القضية الفلسطينية، وهو الأمر الذي يأتي في وقت تراجع فيه الاهتمام العربي الرسمي بقضية العرب الأولى.

المصدر | الخليج الجديد