الأربعاء 2 سبتمبر 2020 06:50 ص

كشفت مصادر حقوقية وصحفية، عن اعتقال صحفيين مصريين، بصحيفة "اليوم السابع"(خاصة) المملوكة لشركة "إعلام المصريين"، التابعة لجهاز المخابرات العامة المصرية.

وأفادت المصادر، بأن الأمن المصري، اعتقل الصحفي "هاني جريشة"(39 عاما)، من منزله، بمحافظة الجيزة، قرب العاصمة، قبل أيام، دون أن يعرف مكان احتجازه.

والأحد الماضي، ألقت قوة من جهاز "الأمن الوطني"(جهة استخباراتية داخلية)، القبض على "السيد شحتة" نائب مدير تحرير "اليوم السابع" من منزله، بمركز "منيا القمح" بمحافظة الشرقية (دلتا النيل).

ووفق مصادر طبية وصحفية، فإن "شحتة"(40 عاما) جرى اعتقاله رغم إصابته بفيروس "كورونا"، ولاحقا تم إيداعه بالعناية المركزة في مستشفى "بلبيس" العام، بالمحافظة ذاتها، خشية تدهور حالته الصحية.

وحذر الصحفي "عبدالراضي الزناتي" عبر جروب "أخبار نقابة الصحفيين المصريين" على "فيسبوك"، من سقوط "محمد منير آخر"، في إشارة إلى وفاة الكاتب الصحفي "محمد منير" بعد إصابته بفيروس "كورونا" في محبسه بسجن طرة، يوليو/تموز الماضي.

وقال "الزناتي": "حتى لا يسقط محمد منير آخر، وضحية أخرى، الزميل الصحفي السيد شحتة نائب مدير تحرير اليوم السابع مصاب بكورونا، وموجود حاليا في مستشفي بلبيس العام بقسم العناية المركزة بمحافظة الشرقية".

وأضاف: "الزميل تم إلقاء القبض عليه في ظروف غامضة وأصيب بفيروس كورونا ونقل للمستشفى وهو على ذمة الحجز، اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد".

ولم تعلن وزارة "الداخلية" المصرية، إلى الآن، أسباب اعتقال "جريشة" و"شحتة"، كما لم يصدر عن نقابة الصحفيين المصريين، أو صحيفة "اليوم السابع"، أي توضيح بشأن ملابسات اعتقالهما.

وتفيد تقارير حقوقية صادرة عن "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان"، الشهر الماضي، بوجود 33 صحفيا محبوسين في 19 قضية في مصر، بموجب اتهامات ذات صبغة سياسية.

وتحتل مصر المرتبة رقم 166 على مستوى العالم من حيث الحريات الصحفية، بحسب تصنيف منظمة "مراسلون بلا حدود".

المصدر | الخليج الجديد