الخميس 10 سبتمبر 2020 04:31 م

أطلقت "جوجل" أحدث نظام تشغيل لها "أندرويد 11" مع المزيد من عناصر التحكم في الخصوصية، ورؤوس الدردشة الطافية، وواجهة جديدة للتحكم في معدات المنزل الذكي.

تتوفر الإصدارات الجديدة من "أندرويد" عادة أولًا على أجهزة "بكسل" الخاصة بشركة "جوجل"، وتلحق بها شركات تصنيع الهواتف الذكية الأخرى لاحقًا.

لكن هذه المرة، تمتعت هواتف "وان بلس" و"شاومي" و"أوبو" و"ريلمي" أيضًا بإمكانية الوصول إلى "أندرويد 11"، وستلحقها الشركات الكبرى الأخرى في الأشهر المقبلة.

تقول "جوجل" إنها حاولت جعل "أندرويد 11 معبرًا ومتمحورًا حول الأشخاص"، وغيرت إشعارات المحادثة وأضافت فقاعات الدردشة لتحقيق ذلك.

تعمل فقاعات الدردشة بشكل مشابه للرؤوس العائمة لتطبيق "ماسنجر"، ولكن لجميع خدمات المراسلة.

يمكن النقر على الدوائر الصغيرة لفتحها وإغلاقها أو جعلها تغطي في ظهورها التطبيقات الأخرى، مما يتيح للمستخدمين الرد بسرعة على الرسائل أثناء القيام بمهام أخرى قبل سحبها إلى أسفل الشاشة لإبعادها.

ستتواجد الدردشات النصية الأخرى الآن في لوحة "المحادثات" الجديدة، والتي توجد في الجزء العلوي من قائمة الإشعارات.

توجد الآن عناصر تحكم الوسائط بالقرب من تلك القائمة، مما يتيح وصولاً أكبر إلى أزرار التشغيل، فضلاً عن التبديل بين الصوت من التطبيقات المختلفة.

كما يسهل إرسال الصوت إلى أجهزة استقبال مختلفة، مما يتيح للمستخدمين التبديل بسرعة بين تشغيل الصوت من سماعات الرأس الخاصة بهم إلى مكبرات الصوت التي تعمل بتقنية بلوتوث أو الجهاز نفسه.

يشهد التحديث الجديد أيضًا قيام "جوجل" بمنح زر الطاقة المزيد من الوظائف كوحدة تحكم منزلية ذكية، حيث سيؤدي الضغط لفترة طويلة على زر الطاقة إلى إظهار بطاقات الدفع والأجهزة المنزلية الذكية مثل الأضواء والأقفال وأجهزة تنظيم الحرارة.

وتمامًا مثل نظام التشغيل "iOS 14" من "أبل"، يوفر "أندرويد 11" أيضًا قدرات تحكم أكبر بالخصوصية.

يتضمن ذلك إذنًا لمرة واحدة يمكن منحه للتطبيقات لاستخدام ميكروفون الهاتف أو الكاميرا أو الموقع في حالة واحدة محددة.

وسيُطلب من المطورين أيضًا الحصول على الموافقة للوصول إلى مواقع المستخدمين في الخلفية، وهو الأمر الذي كافحت "جوجل" لتحقيقه بسبب الإعدادات والسياسات المربكة للشركة.

تتضمن التحديثات الصغيرة الأخرى تغييرًا في لقطات الشاشة بحيث تبدو أكثر شبهاً بتلك الموجودة على أجهزة "آيفون"، وميزة تسجيل الشاشة المضمنة في نظام التشغيل، وعناصر تحكم صوتية أفضل، ومعلومات أكبر حول اتصال الجيل الخامس.

وبينما يجلب نظام التشغيل الجديد العديد من التحديثات المفيدة، إلا أنه قد يتسبب في حدوث مشكلات عند دمج الشركات المصنعة الأخرى له، مثل "سامسونج"، حيث تتعارض بعض ميزات "جوجل" الجديدة مع وظائف "سامسونج" الخاصة.

على سبيل المثال، يعمل زر الطاقة حاليًا على تنشيط المساعد الذكي "بيكسبي" من "سامسونج"، ولدى "سامسونج" نسختها الخاصة من الدفع اللاسلكي تسمى Samsung Pay"" بدلاً من "Google Pay".

على هذا النحو، فليس من الواضح حاليًا ما إذا كانت "سامسونج" ستختار اتباع "جوجل" وتغيير الوظائف أم ستستمر في استخدام خدماتها الخاصة.

 

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد