الأحد 13 سبتمبر 2020 11:59 ص

رُفعت دعوى قضائية جديدة ضد الممثل "كيفن سبيسي" يوم الأربعاء بواسطة الممثل "أنتوني راب" وشخص آخر لم يكشف عن اسمه بتهمة الاعتداء والضرب في الثمانينيات، عندما كان كلاهما تحت سن 18، ويسعى كلا الرجلين للحصول على تعويضات غير محددة عن الضيق النفسي الذي مرا به.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017، أخبر "راب" موقع "بازفيد" أن "سبيسي" قد قام بسلوك جنسي تجاهه في عام 1986، عندما كان "راب" في 14 من عمره.

وقال "سبيسي" في ذلك الوقت على "تويتر" إنه لا يتذكر الحادثة المزعومة، مضيفًا: "لكن إذا كنت قد تصرفت حينها كما يصف، فأنا مدين له بأصدق اعتذار عما يمكن أن يكون تصرفًا غير لائق في حالة سكر، وأنا آسف على المشاعر التي يقول إنه حملها معه طوال هذه السنوات".

واتصلت صحيفة "الإندبندنت" بمحامي "سبيسي" للتعليق.

وأسقط المدعون العامون في ولاية ماساتشوستس في عام 2019 قضية جنائية اتُهم فيها "سبيسي" بالاعتداء الجنسي على رجل يبلغ من العمر 18 عامًا في حانة في عام 2016.

وقد دفع "سبيسي" بأنه غير مذنب في تهم جناية الاعتداء غير اللائق والضرب، وتم إسقاط القضية بعد أن رفض الضحية المزعوم الإدلاء بشهادته.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعد أن حكى "راب" عما يقول إنه حدث معه، أخبر رجل مجهول موقع "فالتشر" أن "سبيسي" دخل في علاقة جنسية معه في الثمانينيات، عندما كان في 14 من عمره، وقال محامي عن "سبيسي" في ذلك الوقت: السيد سبيسي ينفي تمامًا الادعاءات".

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد