الأحد 13 سبتمبر 2020 08:10 م

قدمت حكومة "عبدالله الثني"، غير المعترف بها دوليا، في شرق ليبيا، استقالتها إلى مجلس نواب شرق ليبيا، برئاسة "عقيلة صالح"، وذلك تحت وطأة "احتجاجات شعبية تندد بتردي الخدمات العامة"، بحسب الموقع الإلكتروني للمجلس.

ويدعم مجلس نواب وحكومة شرق ليبيا قوات الجنرال، "خليفة حفتر"، بينما ينظر البعض إليهما باعتبارهما أدوات مدنية ومجرد غطاء لقوات "حفتر" الذي يعتبر الحاكم الفعلي لشرق ليبيا، ويحارب منذ سنوات الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وجاءت خطوة الاستقالة خلال اجتماع طارئ عقده رئيس مجلس نواب طبرق مع الحكومة، لبحث أسباب خروج مظاهرات شعبية شرقي ليبيا، احتجاجا على تدهور الخدمات العامة.

ويشكو الليبيون في المنطقة الشرقية من تردي الخدمات الصحية والكهرباء ونقص السيولة المالية في المصارف.

ويقول مراقبون إن "حكومة الثني قدمت استقالتها عقب بيان الجيش، الذي أعلن فيه عن تفهم مطالب المتظاهرين اللذين يطالبون بتوفير الحد الأدنى من متطلبات العيش الكريم".

ووفقا للموقع الإلكتروني لمجلس نواب طبرق فإن استقالة الحكومة المؤقتة سيتم عرضها على المجلس للنظر فيها، لكنه لم يحدد تاريخا لذلك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات