الأربعاء 16 سبتمبر 2020 04:16 م

صرح الرئيس البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو" بأنه من الغباء التفكير في أن بلاده أصبحت ضعيفة وأنها لن تصمد أمام التدخلات الأجنبية، أو أن روسيا سوف تتخلي عنها.

جاء ذلك خلال تصريحات لـ"لوكاشينكو"، خلال استقباله الأربعاء، وزير الدفاع الروسي "سيرجي شويجو" الذي وصل إلى العاصمة مينسك لبحث مسائل التعاون العسكري الثنائي.

وقال "لوكاشينكو": "إذا فكر أحد في أن بيلاروسيا أصبحت ضعيفة ولن تصمد وأن روسيا ستتنحى جانبا فهذه هي أفكار الأغبياء. ونحن قادرون على السيطرة على الوضع ليس داخل بيلاروسيا فحسب بل وعلى امتداد حدودها أيضا".

وذكر الرئيس البيلاروسي أنه طلب من نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" إمداد مينسك بـ"بعض أنواع الأسلحة".

وأوضح "كما طلبت من الرئيس الروسي إمدادنا ببعض أنواع الأسلحة، وقلت له إنه عندما ستصل سندرس ما هي الأمور التي يجب تعزيزها في ما يخص دولة الاتحاد".

كما أكد "لوكاشينكو" أنه اتفق مع "بوتين" خلال زيارته إلى مدينة سوتشي مطلع الأسبوع الجاري، على مواصلة مناورات "الأخوة السلافية" الجارية في محيط مدينة برست البيلاروسية.

وشدد على ضرورة أن تراعي موسكو ومينسك مصالحهما، لا سيما في المجال الدفاعي.

وأكد "لوكاشينكو" أهمية المضي قدما في هذا الاتجاه، قائلا: "تظهر المستجدات الأخيرة ضرورة حماية البيلاروس والروس بشجاعة أكبر. ونحن باقون بمفردنا في هذه المسألة، لكننا لسنا الطرف الأضعف".

وأشار "لوكاشينكو" إلى أن آخر التطورات في بلاده تؤكد ضرورة أن تقف روسيا وبيلاروسيا معا، بغية "منع من كان ولا يزال يأمل في دق الإسفين بيننا من تحقيق مخططاته".

وشهدت بيلاروسيا في الأسابيع الأخيرة موجة مظاهرات احتجاجية واسعة النطاق، على خلفية الإعلان عن تحقيق "لوكاشينكو" الذي يقود البلاد منذ عام 1994 فوزا ساحقا على منافسيه في انتخابات الرئاسة في أغسطس/آب ورفض المعارضة الاعتراف بنتائج التصويت.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات