الأحد 20 سبتمبر 2020 12:25 ص

أعلنت وزارة الري والموارد  المائية المصرية، السبت، أنها تراقب عن كثب فيضان النيل، الذي يستعد لدخول البلاد، مشيرة إلى قوته الكبيرة.

وقال المهندس "محمد السباعي"، المتحدث باسم وزارة الري المصرية، إن موسم الفيضان بدأ في أغسطس/آب الماضي ويستمر لثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن موسم السيول أوشك على البدء.

وأضاف أن مصر تمر الآن ببداية ذروة فترة الفيضان التي بدأت في أغسطس/آب الماضي، وتستمر لمدة 3 شهور.

وتابع "السباعي"، في تصريحات لقناة  "dmc"، مساء السبت، أن الوزارة تتابع كميات المياه التي تصل إلى مصر وتتراكم أمام السد العالي بشكل يومي، لافتًا إلى أن وزير الري الدكتور "محمد عبد العاطي" متواجد منذ الجمعة في أسوان، لتفقد المنشآت المائية الخاصة بالسد العالي.

ولفت إلى أن موسم السيول بصدد أن يبدأ ما بين فترة الخريف والشتاء، لافتَا إلى أن الوزارة تتابع كافة مخرات السيول وشبكات الترع والمصارف، للتأكد من جاهزيتهم لاستقبال أي كمية من المياه، والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "أخبار اليوم" الحكومية.

وكانت لجنة تنظيم إيراد النهر المصرية قد استعرضت في اجتماعها، برئاسة وزير الموارد المائية والري، موقف فيضان النيل، وإجراءات رصد وتحليل وتقييم حالته، وكميات المياه المتوقع وصولها حتى نهاية العام المائي الحالي 2021-2022.

وبحسب بيان وزارة الري، من المتوقع بدء انحسار معدلات الأمطار على منابع النيل بنهاية شهر سبتمبر/ أيلول.

وأظهرت المؤشرات الأولية للفيضان أنه أعلى من المتوسط، وأن الوارد خلال أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول حتى الآن أعلى من نظيره في العام الماضي.

وتسبب فيضان النيل بخسائر كارثية في السودان، حيث قتل المئات وهدم آلاف المنازل، ودفع السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات