أعلنت وزارة الداخلية السعودية، المراحل الأربع لإعادة المعتمرين وزوار المشاعر المقدسة، وذلك بعد أشهر من منع الزوار من أداء هذه الشعائر الدينية في إطار الإجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية، إنه تقرر السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا من داخل المملكة، بداية من 17 صفر (4 أكتوبر/تشرين الأول) مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة".

ولفت المصدر، إلى أن المرحلة الأولى تتمثل في السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من يوم الأحد الموافق 4 أكتوبر/تشرين الأول، بنسبة 30% (6 آلاف معتمر/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام.

ونوه إلى أن المرحلة الثانية، تتمثل في السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من يوم الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول، وذلك بنسبة 75% (15 ألف معتمر/اليوم)، و(40 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام.

وأشار إلى تقرر استقبال 75% كذلك من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للروضة الشريفة في المسجد النبوي.

وتتمثل المرحلة الثالثة، بالسماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بداية من يوم مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، حتى الإعلان الرسمي عن انتهاء جائحة "كورونا" أو تلاشي الخطر، وذلك بنسبة 100% (20 ألف معتمر/اليوم)، و(60 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام والمسجد النبوي.

وحددت السلطات أن يكون قدوم المعتمرين والزوار من خارج المملكة بشكلٍ تدريجي، ومن الدول التي تقرر وزارة الصحة عدم وجود مخاطر صحية فيها تتعلق بجائحة "كورونا".

أما المرحلة الرابعة، فتتمثل بالسماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بنسبة 100% من الطاقة الاستيعابية الطبيعية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

وسيتم تنظيم دخول المعتمرين والمصلين والزوار عبر تطبيق "اعتمرنا"، الذي ستطلقه وزارة الحج والعمرة، بهدف إنفاذ المعايير والضوابط الصحية المعتمدة من وزارة الصحة والجهات المختصة.

وأهابت وزارة الداخلية السعودية بالمعتمرين والمصلين والزوار ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية، وتطبيق التعليمات والاشتراطات الصحية، من ارتداء الكمامة والحفاظ على مسافة التباعد الآمن، وعدم التلامس.

وفي مارس/آذار الماضي، قررت السعودية وقف أداء العمرة، بسبب "كورونا"، غير أنها أقدمت على إقامة موسم حج "محدود للغاية"، لمواجهة تداعيات الفيروس، كان مقتصرا على المقيمين داخل المملكة فقط.

وحتى الثلاثاء، سجلت السعودية إجمالا 330 ألفا و798 إصابة بـ"كورونا"، بينها 4 آلاف و542 وفاة، و312 آلاف و684 حالة تعاف.

المصدر | الخليج الجديد