تحدثت تقارير عبرية، عن اجتماع قريب ومرتقب بين رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، رئيس مجلس السيادة "عبدالفتاح البرهان" من المتوقع أن تستضيفه دولة أوغندا.

جاء ذلك، حسبما نقل موقع "آي-24" الإسرائيلي عن مصادر مقربة من مجلس السيادة السوداني، بالتزامن مع تواتر أنباء اقتراب السودان للانضمام لركب الدول المطبعة مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين.  

وذكرت المصادر أن الاجتماع بين الزعيمين الإسرائيلي والسوداني سوف يعقد خلال الفترة القريبة القادمة، وأن هذا اللقاء من المتوقع أن يتم في أوغندا.

 

وفي وقت سابق، قالت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة "كيلي كرافت" إن دولة جديدة ستنضم خلال يوم أو يومين إلى ركب الدول المطبعة لعلاقاتها مع إسرائيل، لكنها لم تكشف اسم هذه الدولة.

وعلى صعيد آخر، نقل الموقع الإسرائيلي عن مصادر سودانية أن السبت القادم سيشهد تدشين "جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية" في قاعة العباسي- شرق مستشفى الزيتونة بالخرطوم في مؤتمر صحفي.

وأضاف الموقع أنه سيتم دعوة وسائل الإعلام لحضور هذا المؤتمر الصحفي إيذانا ببدء عمل الجمعية رسميا في السودان.

وقال وزير الاستخبارات الإسرائيلي "إيلي كوهين" إن مزيدا من الدول الخليجية والأفريقية ستنضم إلى اتفاقات التطبيع مع إسرائيل، وذكر منها السعودية وسلطنة عمان والسودان وتشاد.

والثلاثاء، قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إن السعودية وعُمان والسودان سيطبعون مع إسرائيل.

وقبل أيام كشف موقع "أكسيوس"، عن استضافة أبوظبي اجتماعا حاسما، عقده مسؤولون أمريكيون وإماراتيون وسودانيون؛ لبحث اتفاق تطبيع محتمل بين إسرائيل والسودان.

وذكر الموقع أن التطبيع مع السودان يتوقف على تلبية واشنطن وأبوظبي طلبات الخرطوم بالحصول على مساعدات اقتصادية، ورفع اسم السودان مع على قوائم الدول الراعية للإرهاب.

والأربعاء أعلن "البرهان"، أن مباحثاته مع المسؤولين الأمريكيين في الإمارات تناولت عدة قضايا، بينها "السلام العربي مع إسرائيل".

وذكر البيان الصادر عن مجلس السيادة السوداني، أن "البرهان" عاد إلى الخرطوم قادما من أبوظبي، عقب ختام مباحثات مع مسؤولين أمريكيين استمرت 3 أيام في الإمارات.

وأضاف البيان أن "المباحثات تطرقت إلى قضية رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وعملية السلام في إقليم دارفور غربي البلاد".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات