قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور الإماراتية، المليادير "خلف الحبتور"، إنه يتمنى خروج استثمارات المجموعة من لبنان، والتي تبلغ قيمتها 400 مليون دولار، مرحبا في الوقت ذاته بالاستثمار مع الإسرائيليين.

في المقابل، أشار في مقابلة على فضائية "إن بي سي" إلى أن "أفواجا كبيرة من السياح الإسرائيليين، حجزت بالفعل في فنادقنا، وبعضها وسط البلد وأخرى على الفنادق الساحلية".

وأضاف أنه حتى المتدينين منهم، يريدون قضاء فترة معينة، و"قمنا بتوفير أماكن للإقامة وأماكن للصلاة، وكل الخدمات، ولدينا إحساس بأن هناك أفواجا كبيرة في البلد".

تصريحات "الحبتور" تأتي في سياق هرولة الشركات الإماراتية نحو الاستفادة من اتفاق التطبيع الذي أبرمته أبوظبي مع إسرائيل مؤخرا، حيث جرى عقد العديد من الافتقيات المالية والاستثمارية بين مؤسسات من الجانبين خلال الأيام الأخيرة.

والأحد، أعلنت مجموعة الحبتور، أنها ستفتح مكتبا لتمثيلها في (إسرائيل)، وذلك بعيد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين أبوظبي وتل أبيب.

وتجري المجموعة، محادثات مع شركة الطيران الإسرائيلية "يسرائير" لتدشين رحلات تجارية مباشرة بين البلدين.

و"الحبتور" مجموعة عائلية تضم محفظتها شركات تعمل بقطاعات الضيافة والتشييد والتعليم والسيارات.

وفي وقت سابق، أعلن مكتب أبوظبي للاستثمار افتتاح أول مكتب له خارج الإمارات في تل أبيب.

ومنتصف الشهر الجاري، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

المصدر | الخليج الجديد