قررت النيابة المصرية حبس 3 متهمين احتياطيا في القضية المعروفة إعلاميا بجريمة اغتصاب فتاة فندق فيرمونت نايل سيتي إثر تسلمهم من الإنتربول الدولي.

جاء ذلك في بيان صادر عن النيابة العامة المصرية قال إن المتهمين الثلاثة "أحمد طولان" و"عمرو حسين" و"خالد حسين" تم حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق في واقعة التعدي على فتاة بفندقفيرمونت نايل سيتي بالقاهرة.

وكان المتهمون الثلاثة قد جرى القبض عليهم في لبنان بناء على مذكرة من النيابة العامة المصرية.

ووصل التهمون الثلاثة في القضية الفيرمونت، الخميس الماضي، إلى مصر، بعد تسليمهم من شرطة الإنتربول الدولي مرحلين عبر مطار القاهرة الدولي لاستكمال التحقيقات.

 

ويعود أصل القضية، إلى أنه في عام 2014، أُقيم حفل داخل فندق فيرمونت نايل سيتي، في ضواحي القاهرة.

وبعد الحفل، استدرجت مجموعة من الشباب إحدى الفتيات، حيث خدّروها بمشروب، ثم فقدت وعيها، واقتادوها إلى إحدى غرف الفندق، وتناوبوا على اغتصابها، وفيما بعد، كتب الجناة أحرف أسمائهم الأولى على جسدها، وصوروها بشكل متتالي.

وعادت هذه القضية إلى الواجهة من جديد بعد أن تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وتلقي النيابة بلاغا جديدا.

وفي 4 أغسطس/آب الماضي، تقلت النيابة العامة المصرية خطابا من المجلس القومي للمرأة (حكومي)، مرفقا به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس حول تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا خلال عام 2014 داخل فندق فيرمونت نايل سيتي بالقاهرة، وقاموا بتسجيل الواقعة في فيديو ومشاركته عبر الإنترنت.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات