تكبدت الأسهم الإماراتية خسائر بنحو 20.5 مليار درهم (5.6 مليارات دولار) خلال تعاملات الأسبوع الماضي، الذي شهد صفقات تطبيع بين مؤسسات إماراتية في مختلف القطاعات وكيانات إسرائيلية.

وتراجعت الأسهم القيادية متأثرة بعمليات بيع من جانب المستثمرين، حيث هبط المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 2.12%

وانخفضت قطاعات العقارات، وفق مؤشرات السوق، بنسبة 3.93%، والاستثمار 3.59% والبنوك 1.81% والخدمات 1.47%، والسلع الاستهلاكية بنسبة 1.37%

كما هبط المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1%، حيث تراجعت قطاعات العقارات بنسبة 3.28%، والطاقة 3.25% والبنوك 0.66% والاتصالات بنسبة 0.48%.

وسارع العديد من البنوك والشركات الكبرى المدرجة في سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية إلى إبرام صفقات وشراكات مع كيانات إسرائيلية، بعد توقيع اتفاق التطبيع الذي جرى برعاية أمريكية في واشنطن في 15 سبتمبر/أيلول الجاري.

وكان بنك "أبوظبي الإسلامي"، قد وقّع مذكرة تفاهم مع بنك "لئومي" الإسرائيلي، يوم الأربعاء الماضي، فيما وقّع قبله بيوم بنك "الإمارات دبي الوطني"، أكبر مصرف في دبي، مذكرة تفاهم مع بنك "هبوعليم" الإسرائيلي.

كما أعلنت شركتا "موانئ دبي العالمية" الإماراتية و"دوفرتاور" الإسرائيلية، الأربعاء الماضي، توقيع عدة اتفاقيات للتعاون في أنشطة الشحن والموانئ.

ويطمح المستثمرون الإسرائيليون في  استثمار 10 مليارات دولار بالدولة الخليجية، أملا في تحقيق الثراء الكبير، وفق تقارير عبرية.

ويتوقع وزير المخابرات الإسرائيلي، "إيلي كوهين"، أن يبلغ حجم التجارة بين (إسرائيل) والإمارات، في غضون 3 إلى 5 سنوات، 4 مليارات دولار سنويا.

وكان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قد أعلن، الشهر الماضي، عن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات وإسرائيل في اتفاق بوساطة أمريكية، وإلغاء مقاطعة أبوظبي الاقتصادية لتل أبيب، والتعاون بينهما في مجالات الدفاع والطاقة والطب والسياحة والتكنولوجيا والاستثمار المالي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات