الأحد 27 سبتمبر 2020 04:23 م

دعا الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، رئيس الوزراء الأرميني، "نيكول باشينيان"، إلى وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي جمع الزعيمين، الأحد، وبحث مستجدات الأوضاع في المنطقة التي شهدت عمليات عسكرية، وأسفرت عن خسائر مادية وبشرية.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الروسية "الكرملين"، إن المكالمة التي جرت بمبادرة من الجانب الأرميني، تناولت التصعيد الحاد في قره باغ، مشيرة إلى أن الجانب الروسي أعرب عن بالغ قلقه إزاء تجدد القتال بين طرفي النزاع.

وتابع: "تم التأكيد على أهمية بذل كافة المساعي اللازمة لمنع استمرار تصعيد النزاع، والأهم هو ضرورة وقف الأعمال القتالية".

وصباح الأحد، قالت باكو إن أراضيها على خط التماس في المنطقة، تعرضت لقصف أرميني، بينما اتهم رئيس وزراء أرمينيا أذربيجان بشن هجوم على قره باغ.

وإزاء ذلك، أعلنت الحكومة الأرمينية الأحكام العرفية في البلاد والتعبئة العامة، قبل أن يصدق البرلمان الأذربيجاني، على إعلان حالة الحرب في بعض المدن والمناطق.

وفي 12 يوليو/تموز الماضي، وقع اشتباك عسكري بين جيشي أرمينيا وأذربيجان على الحدود، واستمر لعدة أيام في (توفوز وتافوش) المتاخمتين أيضًا لجورجيا، وفي المناطق الواقعة على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني قره باغ.

وتسيطر أرمينيا منذ عام 1992، على نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي"، الأمر الذي يسبب أزمة مستمرة مع أذربيجان.

المصدر | الخليج الجديد