الاثنين 28 سبتمبر 2020 09:37 م

أعرب الرئيس الأذربيجاني "إلهام علييف"، الإثنين، عن شكره لنظيره التركي "رجب طيب أردوغان" على دعم أنقرة لباكو في محاولتها لتحرير للدفاع عن أراضيها المحتلة من أرمينيا.

وفي بيان لـ"حكمت حاجييف"، نائب الرئيس الأذربيجاني، قال إن تصريحات الرئيس التركي في وقت سابق الإثنين، الداعمة لأذربيجان، لاقت ترحيبا في باكو.

وأوضح أن الرئيس "علييف" أعرب عن شكره لنظيره التركي في هذا الإطار، مضيفا: "منذ الساعات الأولى لاعتداء أرمينيا، نددت تركيا بشدة بالهجوم وأبدت دعمها المطلق (لأذربيجان) وفي مقدمتهم الرئيس أردوغان".

وأضاف في هذا الصعيد "الشعب الأذربيجاني يقدر هذا الدعم".

وتابع حاجييف: "بدوره الرئيس علييف، أكد أن أذربيجان تقف دائما بجانب تركيا، والبلدان يبدان تضامنا في كافة القضايا انطلاقا من مبدأ شعب واحد في دولتين، ويدعمان بعضهما البعض دون تردد".

وفي وقت سابق الإثنين خلال ندوة بمدينة إسطنبول، قال الرئيس أردوغان، إن الوقت قد حان لإنهاء الأزمة التي بدأت في المنطقة إثر احتلال أرمينيا لإقليم "قره باغ" الأذربيجاني.

وأضاف أن "تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان الصديقة والشقيقة بكافة إمكانياتها".

وأشار إلى أن أذربيجان التي قالت "حان وقت الحساب" مع أرمينيا باتت مضطرة إلى حل مشاكلها بنفسها.

واندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، الأحد، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وردا على العدوان الأرميني، نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية، الأحد، مشاهد توثق تدمير قواتها مستودع ذخائر للجيش الأرميني.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام" و"فضولي".

 

 

المصدر | الأناضول