الجمعة 2 أكتوبر 2020 06:27 ص

قالت فضائية "بي بي سي" البريطانية إن السعودية استهدفت شعب الإيجور في البلاد ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، في تعاون مشين واضح مع السلطات الصينية، التي تتبنى حملة عدوانية سيئة السمعة ضد الأقلية المسلمة.

وأشارت المحطة في تقرير لها على برنامج "نايت نيوز" إلى أن السعودية احتجزت الحجاج والطلاب الإيجوريين في المملكة، ثم رحلتهم قسراً إلى الصين، حيث تم وضعهم بعد ذلك في معسكرات الاعتقال الشهيرة بالبلاد تحت مسمى "مراكز إعادة التعليم".

ويقدر الناشطون أن مئات من الإيجور قد تعرضوا لضغوط من السلطات الصينية للعودة من الخارج بسبب التهديدات والسجن الطويل لأفراد أسرهم في الوطن.

من جهتها، نفت الصين استهداف الإيجور بهذا الطريقة، وزعمت السفارة الصينية للبرنامج أن هذه الادعاءات تستند على شائعات ملفقة، وفق "القدس العربي".

وفي وقت سابق، برر ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" الممارسات الصينية، واعتبرها حقا أصيلا لبكين من أجل الدفاع عن أمنها القومي ضد الإرهاب.

وترتبط الصين والسعودية بعلاقات اقتصادية قوية؛ حيث حقق التبادل التجاري بينهما ما قيمته 63 مليار دولار في عام 2018.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات