الأربعاء 7 أكتوبر 2020 02:51 م

طالب المرشح الديمقراطي الأمريكي للرئاسة "جو بايدن"، الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، بالضغط على تركيا للتراجع عن قرارها بإعادة فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة، و"ممارسة الاستفزاز في البحر المتوسط".

وقال نائب الرئيس السابق "باراك أوباما" إن على تركيا فتح المسجد أمام كافة الطوائف.

ودعا "بايدن" إلى تعزيز الضغوط الأمريكية على تركيا لدفعها إلى خفض منسوب التوتر مع اليونان، بعدما كان قد وجّه انتقادات للرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أثارت غضب أنقرة.

ونوّه "بايدن"، في الوقت ذاته، بالجهود التركية واليونانية الرامية إلى خفض التوتر بين البلدين عبر المحادثات.

وجاء في بيان لـ"بايدن" أن إدارة "ترامب" يجب أن تضغط على تركيا للامتناع عن "ممارسة مزيد من الأعمال الاستفزازية" في المنطقة ضد اليونان، بما في ذلك "التهديد باستخدام القوة، وتهيئة الأجواء لإنجاح الجهود الدبلوماسية".

وفي يوليو/تموز الماضي، قرر القضاء التركي رسمياً إلغاء قرار مجلس الوزراء التركي عام 1934 والذي كان يقضي بتحويل آيا صوفيا من "مسجد" إلى "متحف"، قبل أن يوقع الرئيس "رجب طيب أردوغان" على مرسوم رئاسي ينص على فتحه للصلاة كمسجد وتحويل إدارته إلى رئاسة الشؤون الدينية في البلاد.

وقررت الدائرة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا في البلاد إلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر في عهد مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال أتاتورك" بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1934 والذي كان يقضي بتحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.

وأوائل العام الجاري، أشار "بايدن" إلى نيته اتباع نهج جديد في السياسة تجاه تركيا و"أردوغان" الذي وصفه بـ"المستبد"، ملوحاً بنيته دعم أحزاب المعارضة التركية للإطاحة بالرئيس التركي، لافتاً إلى أن بلاده دعمت فوز مرشح المعارضة في انتخابات بلدية إسطنبول، وهي التصريحات التي أثارت غضب أنقرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات