تعتزم أنقرة النظر في موضوع إرسال قوات تركية إلى أذربيجان على خلفية النزاع المسلح الذي يشهده إقليم قره باغ.

والجمعة، صرح رئيس البرلمان التركي "مصطفى شنطوب"، أن المشرعين قد ينظرون في هذه المسألة.

وقال في تصريح لوكالة "نوفوستي" إنه لا حاجة حتى الآن لإرسال عسكريين أتراك إلى قره باغ.

وزاد: "خلال الأيام القليلة الماضية، أظهرت القوات الأذربيجانية أنها قادرة على تحقيق النصر بمفردها، وإبداء العزم والمثابرة في تحرير الأراضي المحتلة. لذلك، لا أعتقد أن هذا الاقتراح (بشأن استخدام الجيش التركي في منطقة الصراع) سيكون ضروريا ما لم تتدخل أطراف خارجية في هذا الصراع انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة".

وشدد رئيس البرلمان التركي على ضروري احترام القانون الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تطالب "بالانسحاب الفوري والكامل وغير المشروط للقوات المسلحة الأرمنية من جميع أراضي أذربيجان المحتلة".

وتؤكد أنقرة وقوفها المطلق إلى جانب باكو في الصراع الدائر في قره باغ، لكنها ترفض اتهامات يريفان لها بالمشاركة فيه عسكريا.

المصدر | الخليج الجديد+ روسيا اليوم