الجمعة 16 أكتوبر 2020 07:10 ص

طالب الاتحاد الأوروبي إسرائيل، بوقف جميع التوسعات الاستيطانية المستمرة في الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح "جوزيب بوريل"، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي في بيان الخميس، أن إسرائيل أعلنت مؤخرًا عزمها توسعة المستوطنات في الضفة الغربية والقدس ومحيطها.

وأكد أن خطة إسرائيل لإنشاء ما يقرب من 5000 وحدة سكنية من أجل المستوطنين اليهود، تهدد دولة فلسطين كنتيجة لحل الدولتين.

وقال: "المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي"، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغييرات لحدود ما قبل عام 1967، بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف تلك التي اتفق عليها الطرفان.

وأشار إلى أن الأنشطة الاستيطانية تهدد الجهود الحالية لإعادة بناء الثقة واستئناف التعاون المدني والأمني، وتمهيد الطريق لاستئناف نهائي لمفاوضات هادفة ومباشرة.

وشدد على ضرورة تراجع الحكومة الإسرائيلية عن قراراتها هذه، ووقف التوسع الاستيطاني المستمر، بما في ذلك شرقي القدس والمناطق الحساسة مثل مستوطنات "هار حوما"، و"جفعات هاماتوس"، و"E1".

وبيّن أن عدد عمليات هدم ومصادرة المباني العائدة للفلسطينيين في الضفة الغربية زادت في الفترة من مارس/آذار إلى أغسطس/آب العام الحالي، مضيفًا: "الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته إسرائيل لوقف عمليات الهدم".

وصادقت إسرائيل، الأربعاء والخميس، على بناء 4948 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالضفة الغربية، في أوسع عملية استيطانية منذ بداية العام الجاري.
 

المصدر | الأناضول