الأربعاء 21 أكتوبر 2020 04:07 م

سيسمح آخر تحديث لـ"إنستجرام" للشركات بالدردشة مع المستخدمين من خلال الرسائل المباشرة، وفق ما كشفه تطبيق مشاركة الصور، فيما يعد محاولة من "فيسبوك" للتربح أكثر من التطبيق المجاني.

وسيضيف التطبيق المملوك لـ"فيسبوك" دعمًا للسماح للعلامات التجارية والشركات بالتواصل مع المستخدمين مباشرة من خلال ممثلي خدمة العملاء، وكانت "أديداس" و" H&M" و"مايكل كورس" من بين أولئك الذين انضموا بالفعل.

تمت إضافة هذه الميزة بالفعل سابقًا إلى تطبيق "فيسبوك ماسنجر" ويعمل نظام "إنستجرام" على نفس النظام الأساسي.

وكتبت "ماريون بويتوكس"، مديرة المنتجات في "ماسنجر"، في منشور للتعريف بالميزة: "يساعد هذا على إجراء محادثات ذات مغزى أكبر، وزيادة رضا العملاء وزيادة المبيعات. إنستجرام مكان للثقافة الناشئة وخلق التوجهات، واكتشاف العلامات التجارية الجديدة هو جزء قيم من هذه التجربة".

ونمت المحادثات بين الشركات ومستخدمي "إنستجرام" و"ماسنجر" بأكثر من 40% خلال العام الماضي، وفقًا لأرقام "فيسبوك" الخاصة، فيما يمثل تحولًا بعيدًا عن التجربة التي يقودها المستخدم والتي شهدت تنامي شعبية التطبيق في سنواته الأولى.

عندما استحوذ "فيسبوك" على "إنستجرام" في عام 2012، لم يكن لدى التطبيق أي وسيلة لكسب المال، لكنه تحول منذ ذلك الحين إلى قوة كبيرة تجني المليارات من خلال الإعلانات والشراكات.

واستفادت العلامات التجارية من فرص تحقيق الدخل التي أتيحت لها في السنوات الأخيرة، وسيزيد التحديث الأخير من تواجدها واعتمادها على التطبيقات المملوكة لشركة "فيسبوك".

وقال متحدث باسم قسم التسويق "في مايكل كورس": "إن إنستجرام عبارة عن منصة لبناء المجتمع، وقد تعاملنا معها منذ فترة طويلة كوسيلة لنا للتواصل مع عملائنا في مكان يقضون فيه بالفعل الكثير من وقتهم" .

وأضاف: "من خلال دعم واجهة برمجة التطبيقات الخاصة بماسنجر لإنستجرام، أصبح بإمكاننا الآن زيادة الكفاءة، وزيادة مشاركة المستخدم، والحفاظ بسهولة على حوار ثنائي الاتجاه مع متابعينا."

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد