الأربعاء 28 أكتوبر 2020 10:22 ص

قالت الرئاسة التركية، الأربعاء، إنها سترد "قضائيا ودبلوماسيا" على رسم الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بشكل مسيء في مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، فيما أعلنت النيابة العامة التركية بأنقرة فتح تحقيق بحق مسؤولي المجلة لنفس السبب.

وقالت مديرية التواصل في الرئاسة التركية، في بيان باللغة الفرنسية: "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية والدبلوماسية اللازمة ضد الرسم الكاريكاتوري المذكور"، في خطوة تنبئ باشتعال التوتر بين أنقرة وباريس.

في نفس السياق، قالت وكالة "الأناضول" إن النيابة العامة في أنقرة فتحت، الأربعاء، تحقيقا بحق مسؤولي "شارلي إيبدو" لإساءتها للرئيس "أردوغان".

​وأدان عدد من كبار المسؤولين الأتراك رسما كاريكاتوريا يصور الرئيس "رجب طيب أردوغان"، نشرته مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية الساخرة ووصفوه بأنه "محاولة مثيرة للاشمئزاز منها لنشر عنصريتها الثقافية وكراهيتها".

وقال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، "فخر الدين ألتون"، إن "أجندة ماكرون المناهضة للمسلمين تؤتي ثمارها"، وكتب "ألتون" على "تويتر": "ندين هذه المحاولة الأكثر إثارة للاشمئزاز من جانب هذه المطبوعة لنشر عنصريتها الثقافية وكراهيتها".

وكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية، "إبراهيم قالن"، على "تويتر": "ندين بشدة ما نشر عن رئيسنا في المجلة الفرنسية التي لا تحترم أي عقيدة أو قدسية أو قيم"، ​وأضاف: "إنهم يعرضون فقط بذاءاتهم وفجورهم. أي اعتداء على الحقوق الشخصية ليس دعابة أو حرية تعبير".

ونشر الحساب الرسمي للمجلة الفرنسية على "تويتر" غلاف عدد الأربعاء، الذي يظهر فيه صورة كاريكاتورية لـ"أردوغان" جالسا على مقعد ويرفع ثوب امرأة محجبة، تحت عنوان: "أردوغان.. لديه الكثير من المرح سرا".

وتأتي الرسومات المسيئة للرئيس التركي بعدما دعا الأخير مواطنيه، الإثنين الماضي، إلى الامتناع عن شراء البضائع الفرنسية وحثَّ زعماء دول الاتحاد الأوروبي على وضع حد لأجندة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" "المعادية للإسلام".

وقبل ذلك بأيام قليلة، شن "أردوغان" هجوما على نظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون" قائلا إنه يحتاج إلى اختبار قواه العقلية، ما دفع فرنسا إلى استدعاء سفيرها من تركيا.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول