وجهت السفارة الفرنسية لدى دول العالم، رسائل تحذير إلى جاليتها، في أعقاب الهجمات على نيس، تدعو فيها المواطنين الفرنسيين إلى ممارسة أقصى قدر من اليقظة.

ونصحت السفارة في بيان لها، السبت، رعاياها بالابتعاد عن أي تجمع، وتوخي الحذر عند السفر، والذي يجب أن يكون محدودًا.

وأوصت السفارة رعاياها بالبقاء على اطلاع دائم بتطور الوضع من خلال الرجوع إلى توصيات إرشادات السفر.

كما أشارت إلى أنها على اتصال دائم مع السلطات في البلاد الوجودين فيها.

وأوضحت السفارة أن الرسالة تم إرسالها إلى جميع الجاليات الفرنسية في جميع أنحاء العالم، وأنها ليست موجهة الى جالياتها في بلد محدد.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

🔺MESSAGE À LA COMMUNAUTE FRANÇAISE. Suites aux attaques à Nice et à Djeddah, nous appelons les ressortissants français résidents ou de passage au Koweit à faire preuve de la vigilance maximale. Il convient en particulier de se tenir à l'écart de tout rassemblement et d'être prudent à l'occasion des déplacements, qu'il est souhaitable de limiter. Il est également recommandé de se tenir informé de l'évolution de la situation, en consultant les recommandations des Conseils aux voyageurs. L'Ambassade de France est en contact permanent avec les autorités koweitiennes qui nous assurent de leur soutien en matière sécuritaire. 🔎 #francekoweit #campusfrance #francekuwait #francekoweit @if_koweit @francediplo @campusfrancekwt @campus_france @cefas.cnrs @if_officiel @lfkoweit @anneclaire.legendre

A post shared by Ambassade de France au Koweït (@francekoweit) on

وتعيش فرنسا خلال الأسابيع الأخيرة توترا متصاعدا، يصعب التنبؤ بنهايته، أطلقت شرارته تصريحات الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" المسيئة للإسلام، وما أعقبها من تداعيات وأعمال عنف، كان آخرها مقتل 3 فرنسيين وجرح مواطنين آخرين على يد شاب تونسي في مدينة نيس الخميس الماضي.

وأثارت تصريحات المسؤلين الفرنسيين، غضبا عارما في العالم الإسلامي، خصوصا أنه جاء بعد أيام فقط من تصريح آخر لـ"ماكرون"، ادعى فيه أن "الدين الإسلامي يعيش أزمة في كل مكان".

وتصاعدت في دول عربية وإسلامية دعوات لحملة مقاطعة شعبية للمنتجات الفرنسية، ردا على تصريحات "ماكرون".

المصدر | الخليج الجديد