الأحد 1 نوفمبر 2020 11:57 ص

علقت وزارة الخارجية السودانية على إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تجديد القرار التنفيذي الخاص بحالة الطوارئ الوطنية بشأن السودان رغم إعلانه السابق عن نيته رفع الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بعد دفع التعويضات المالية.

وقالت الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" إنه "لا أثر لهذا التجديد على الخطوات الجارية حاليا، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

وأضافت أن "تجديد القرار المعني هو إجراء روتيني، يتم متى استحق وقته، وهو مرتبط بوجود السودان في القائمة".

وتابعت: "وينتظر أن يتم إلغاؤه مباشرة مع القوانين التي شرعت ضد السودان طوال السنوات الماضية، وبعد استكمال الإجراءات الجارية لإنهاء التصنيف وإلغاء كافة القوانين المتصلة به.

وتأتي خطوة "ترامب" استمرارا للقرارات الأمريكية المعلنة ضد السودان منذ عام 1997، وكان من المقرر أن ينتهي مفعول حالة الطوارئ الوطنية ضد الخرطوم في 3 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال البيت الأبيض العام الماضي بعد تمديد قراره، إنه "رغم التطورات الإيجابية الأخيرة في السودان، فإن الأزمة التي نشأت عن أفعال وسياسات حكومة السودان، والتي أدت إلى إعلان حالة طوارئ وطنية بموجب الأمر التنفيذي 13067، لم تحل بعد".

وقبل أيام، أعلنت الخارجية الأمريكية اعتزام واشنطن تقديم "81 مليون دولار من المساعدات للاستجابة للأزمة الإنسانية في السودان".

وتعد تلك المساعدات هي الأولى بعد يوم من إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي أبلغ الكونجرس باعتزامه شطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وجاء إعلان "ترامب" عن توصل السودان وإسرائيل إلى إبرام اتفاق سلام، الجمعة، بعد وقت قصير من إعلان البيت الأبيض بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات