الاثنين 16 نوفمبر 2020 05:44 ص

اختارت فلسطين فيلم "غزة مونامور" للأخوين "طرزان" و"عرب ناصر"، لتمثيلها في المنافسة على جائزة الأوسكار الأهم سينمائياً في العالم، ليكون الفيلم العربي الوحيد الذي يتم ترشيحه للمنافسة حتى الآن.

ومن المقرر الإعلان عن القائمة القصيرة المختارة المنافسة على أفضل فيلم أجنبي مطلع العام المقبل، والتي يملك "غزة مونامور" فرصاً كبيرة فيها نظراً للاحتفاء الكبير به وجولته في المهرجانات حتى الآن.

ونال "غزة مونامور" إشادات نقدية واسعة بعد منافسته في مهرجانيّ فينيسيا السينمائي الدولي بإيطاليا، وتورونتو السينمائي الدولي بكندا، وهو الفيلم العربي الوحيد الذي جمع بين المهرجانين هذا العام.

وسبق أن وصفته الصحافة الدولية مثل "هوليوود ريبورتر"، و"سينيوروب"، و"سكرين ديلي" وغيرهم، بـ"الجوهرة" و"العمل الرائع والاستثنائي"، ووصفته لجنة التحكيم تورونتو بـ"الحكاية الشاعرية والدافئة والمحفزة للفكر عن المشاعر غير المعلنة التي تصور حياتنا اليومية".

كما صفق جمهور مهرجان فينيسيا، لأكثر من 5 دقائق، بعد العرض العالمي الأول للفيلم.

أحداث الفيلم تدور في غزة، حيث "عيسي الصياد" الذي تجاوز الستين من عمره، ويخفي حُبه لـ"سهام" التي تعمل خياطة في السوق، ويقرر في النهاية أن يتقدم لها، وفي إحدى رحلات الصيد يعلق في شبكته تمثال أثري لأبولو ويقوم بإخفائه في بيته، وتبدأ مشاكل "عيسى" حين تكتشف محركة "حماس" وجود هذا الكنز الغامض معه.

فيلم "غزة مونامور"، من تأليف وإخراج الأخوين "ناصر"، ويشارك في بطولة الفيلم مجموعة من النجوم هم "سليم ضو"، و"هيام عباس"، و"ميساء عبدالهادي"، و"جورج إسكندر"، و"هيثم العمري"، و"منال عوض"، واختير للمشاركة في سوق برلين للإنتاج المشترك عام 2019.

والثنائي "طرزان" و"عرب ناصر"، ولدا في مدينة غزة بفلسطين عام 1988، ودرسا في كلية الفنون الجميلة جامعة الأقصى، حيث تعلقا بالسينما والرسم.

وفي عام 2013، أخرجا الفيلم القصير "كوندوم ليد" الذي اختير للمنافسة في مهرجان كان السينمائي.

وفي العام التالي، أخرجا تجربتهما الروائية الطويلة الأولي "ديغراديه"، الذي شهد عرضه العالمي الأول في مهرجان كان عام 2015، وعُرض أيضاً في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي عام 2015، و"غزة مونامور" هو ثاني أفلامهما الروائية الطويلة.

المصدر | الخليج الجديد