الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 08:23 ص

كيف انعكس دعم إسرائيل لترامب على الشرخ مع يهود أميركا؟

اليهود في الولايات المتحدة يشكّلون أكبر تجمّع لليهود في العالم بعد إسرائيل.

تحذير من شرح بين اليهود الإسرائيليّين وبين اليهود المقيمين في الولايات المتحدة.

تخشى غالبيّة الإسرائيليّين أن يؤدّي التماهي بين إسرائيل وإدارة ترامب للإضرار بالعلاقات مع إدارة بايدن الجديدة ومع يهود أمريكا الذين دعموه.

*     *     *

تؤيّد غالبيّة الإسرائيليّين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بينما صوّتت غالبيّة اليهود في الولايات المتحدة للمرشّح الديمقراطي، جو بايدن، وهو ما حذّر محلّلون من أن يتحوّل إلى شرح بين اليهود الإسرائيليّين وبين اليهود المقيمين في الولايات المتحدة.

وبيّن استطلاع للرأي أجري بعد الانتخابات الأميركيّة، ونشره موقع "واينت"، الأحد، أنّ أكثر من نصف الإسرائيليّين يخشون من أن تؤدّي نتائج الانتخابات في الولايات المتحدة إلى تعميق الفجوات بين إسرائيل وبين يهود الولايات المتحدة.

واليهود في الولايات المتحدة يشكّلون أكبر تجمّع لليهود في العالم بعد إسرائيل.

كما بيّن الاستطلاع أنّ غالبيّة الإسرائيليّين يخشى من أن يؤدّي التقارب من إسرائيل وبين إدارة ترامب إلى الإضرار بالعلاقات مع إدارة بايدن الجديدة ومع يهود الولايات المتحدة الذين دعموه. ولذلك، تؤيّد أغلبيّة 70% من الإسرائيليّين توثيق العلاقات مع يهود الولايات المتحدة بعد نتيجة الانتخابات.

كما عبّر 35% من الإسرائيليّين عن عدم رضاهم من نتيجة الانتخابات و32% عن رضاهم. ويتوقّع ثلث المستطلعين أن يدعم بايدن إسرائيل بدرجة كبيرة أو كبيرة جدًا، وتوقّعت نسبة مشابهة أن يدعم إسرائيل بدرجة متوسّطة و23% توقّعوا أن يدعم إسرائيل بدرجة متوسّطة أو ألا يدعمها أبدًا.

وتوقّع 21% من الإسرائيليّين فقط أن يتمكّن بايدن من تحييد "العناصر المتطرّفة تجاه إسرائيل" في الحزب الديمقراطي بدرجة كبيرة إلى كبيرة جدًا، بينما توقّع 33% أن يتمكّن من ذلك بدرجة متوسّطة، و29% ألا يتمكّن من ذلك، أو أن يتمكّن لكن بدرجة منخفضة.

كما عبّر 62% من الإسرائيليين عن خشيتهم من أن يتعرّض مصوّتو بايدن اليهود إلى اتهامات لاساميّة من قبل أنصار ترامب.

ويدعم 40% من الإسرائيليّين بدرجة كبيرة أو كبيرة جدًا بأن تقلّص إسرائيل تماهيها مع الجمهوريّين وأن توطّد علاقاتها مع الديمقراطيّين، بينما دعم 29% ذلك بدرجة متوسّطة.

وتوقّع أكثر من نصف الإسرائيليّين أن تضرّ جائحة كورونا بالدعم المالي ليهود الولايات المتحدة بتبرّعاتهم لإسرائيل. ومع ذلك، دعم 27% من الإسرائيليّين منح مساعدات ماليّة ليهود الولايات المتحدة الذين يعانون من أزمة مالية في أعقاب الجائحة.

وفي إشارة أخرى إلى عمق الفجوة، كان لافتًا، في حزيران/يونيو الماضي، منح مسؤولين في لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك)، التي تعدّ كبرى منظمات اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، ضوءًا أخضر لمشرعين في الكونغرس الأميركي، لانتقاد مخطط الحكومة الإسرائيلية بضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في تقرير صدر عن وكالة الأنباء اليهودية "JTA" (خاصة مقرها نيويورك وتعنى بأخبار الجاليات اليهودية حول العالم) لافتة إلى "تحول" في سياسية المنظمة الداعمة لإسرائيل.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين في "أيباك" قولهم لمشرعين في مجلس النواب الأميركي خلال جلسات مغلقة: "لكم كامل الحرية في انتقاد إسرائيل في ما يتعلق بخطة الضم".

المصدر | عرب48