الثلاثاء 17 نوفمبر 2020 05:31 م

نددت لجنة "القوى الوطنية والإسلامية" الفلسطينية، بالاجتماع الثلاثي الإسرائيلي البحريني الأمريكي، المزمع عقده في مدينة القدس، الأربعاء.

وقالت في بيان مشترك، الثلاثاء، إن "الاجتماع الاحتلالي البحريني يوم غد في مدينة القدس يشكل اعتداء صارخ على حقوق شعبنا".

وتضم لجنة "القوى الوطنية والإسلامية"، فصائل منظمة التحرير، وأهمها حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، بالإضافة إلى حركتي حماس، والجهاد الإسلامي.‎

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين، أن لقاءً بحرينيا أمريكيا إسرائيليا يعقد في القدس بحضور وزير خارجية البحرين "عبد اللطيف بن راشد الزياني"، ووزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو".

ويأتي اللقاء، في ذات اليوم الذي يعتزم فيه "بومبيو"، زيارة مرتفعات الجولان السورية المحتلة منذ العام 1967، والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة.

وصادق مجلس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، على اتفاق التطبيع مع البحرين، ليصبح بذلك ساري المفعول ويتضمن إقامة العلاقات بين ‎إسرائيل و‎البحرين.

وبالتزامن مع زيارة "بومبيو" لمستوطنة "بساجوت" في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، دعت القوى إلى وقفة جماهيرية "رفضا لهذه الزيارة المشؤومة".

وجددت القوى خلال البيان رفضها وإدانتها "لمواصلة الإمعان في التطبيع العربي الرسمي مع الاحتلال".

وحيّت الفصائل الفلسطينية في بيانها الشعوب العربية والأحزاب التي تقف في وجه التطبيع مع الاحتلال.

والأسبوع الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن زيارة وفد من المستوطنين الإسرائيليين ورجال الأعمال إلى دبي، بقيادة رئيس مجلس "شومرون" الاستيطاني يوسي داغان، حيث أجروا سلسلة لقاءات اقتصادية مع مسؤولين إماراتيين.

ووقعت الإمارات والبحرين، في 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع إسرائيل، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع كافة الفصائل والقيادة، "طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية".

المصدر | الأناضول