الاثنين 21 سبتمبر 2015 10:09 م

أعلنت محطات تلفزيونية تركية أن وزيري حزب «الشعوب الديموقراطي»، أكبر الأحزاب المؤيدة للأكراد في تركيا، استقالا اليوم الثلاثاء، من منصبيهما في حكومة تصريف الأعمال.

وتأتي هذه الاستقالة قبل ستة أسابيع من الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستجرى في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبحسب وكالة «فرانس برس»، قدم كل من «مسلم دوغان» و«علي حيدر كونجا»، أول عضوين في حزب كردي يشاركان في حكومة في تركيا، استقالتهما إلى رئيس الوزراء «أحمد داود أوغلو» الذي قبلها، كما ذكرت محطات التلفزيون.

ومن المتوقع أن يعقد الوزيران مؤتمرا صحفيا اليوم لذكر الأسباب التي دعتهما إلى الاستقالة، بحسب صحيفة «زمان».

وكان «مسلم دوغان» يشغل منصب وزير التنمية، بينما شغل «علي حيدر كوجا» منصب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن أنقرة أطلقت في يوليو/تموز الماضي حملة كبرى لمكافحة الإرهاب ضد «حزب العمال الكردستاني»، منهية العمل بوقف لإطلاق نار أعلن قبل سنتين.

ويشن الجنود الأتراك يوميا غارات وعمليات برية ضد معاقل «حزب العمال الكردستاني» في جنوب شرقي تركيا وشمال العراق، فيما ينفذ الحزب هجمات شبه يومية ضد الجنود الأتراك.

وبددت هذه المواجهات المستمرة منذ شهرين، الأمل بإنهاء نزاع يعود إلى ثلاثة عقود وأوقع عشرات آلاف القتلى.

ويخوض الحزب تمردا على مدى ثلاثة عقود ضد الحكومة مطالبا بحكم ذاتي أكبر للأكراد، وأدرجته الولايات المتحدة و«الاتحاد الأوروبي» على قائمة المنظمات الإرهابية.