الأحد 22 نوفمبر 2020 05:30 ص

شن زعيم "عصائب أهل الحق" العراقية "قيس الخزعلي" هجوما حادا على تركيا، واتهمها بالسعي للهيمنة على شمال العراق، وهو ما اعتربته أنقرة "أوهام" للفت الانتباه عن التهديد الحقيقي على وحدة وسيادة العراق.

وفي تصريحات لـ"الخزعلي"، على فضائية "العراقية" (رسمية)، قبل يومين، هاجم تركيا، وقال إنها في المستقبل "ستكون أشد وأكبر خطرا من التهديد العسكري الأمريكي".

كما أبتع تصريحاته بتغريدة على حسابه في "تويتر"، السبت، قال فيها إن "الإصرار السعودي في التواجد غرب العراق هو في مقابل التواجد التركي في شماله".

وأضاف: "هذا يؤكد أن العراق مقبل على مرحلة زيادة حدة الصراع التركي القطري من جهة، والسعودي الإماراتي من جهة أخرى".

إلا أن السفير التركي لدى بغداد "فاتح يلدز"، رد على "الخزعلي"، نافيا ما وصفها بـ"الأوهام" للفت الانتباه عمن يشكلون التهديد الحقيقي على وحدة وسيادة العراق.

وكتب "يلدز"، على حسابه في "تويتر" قائلا: "أتوجه إلى العقلية التي تزعم بأن لتركيا أطماعا في الأراضي العراقية، لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا من خلال المزاعم، التي لا أصل لها، والتي خلقتموها في عالم أوهامكم، من أجل لفت الانتباه نحو تركيا من أولئك الذين يشكلون تهديدا حقيقيا على سيادة ووحدة أراضي العراق".

وشدد على أن "تركيا هي الداعمة الأقوى لعراق واحد وموحد، وأن الشعب العراقي هو أفضل من يعرف هذه الحقيقة. لن تستطيعوا خداع الشعب العراقي".

وزاد "يلدز": "تركيا هي الداعمة الHقوى لعراق واحد وموحد.. إن الشعب العراقي هو أفضل من يعرف هذه الحقيقة.. لن تستطيعوا خداع الشعب العراقي".

وتشن القوات التركية هجمات متواصلة ضد حزب العمال الكردستاني "بي كا كا" في مناطق شمال العراق، لا سيما في جبل قنديل، إضافة إلى دعواتها المتكررة للسلطات العراقية بوضع حد لتواجد هذه المنظمة، التي تصنفها أنقرة على لائحة الإرهاب.

المصدر | الخليج الجديد