الأحد 22 نوفمبر 2020 05:06 م

قال متحدث باسم منظمة الإغاثة الإسلامية في ألمانيا، إنها بدأت عملية إصلاح وانتخاب إدارة جديدة للمنظمة في إطار سعيها للنأي بنفسها عن جماعة "الإخوان المسلمون"، وإثبات عدم ارتباطها بها، لكن ذلك لم يقنع الدوائر الأمنية حتى الآن، حسبما أفاد موقع "دويتشه فيله"، الأحد.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة الإغاثة الإسلامية في ألمانيا "طارق عبدالسلام" في تصريحات إعلامية: "إننا نأمل أن يتسنى لنا في المستقبل تنفيذ مشروعات مجددا بدعم من وزارة الخارجية الألمانية، مثل المشروع الصحي في شمال غربي سوريا".

وأضاف "عبدالسلام" أنهم يفعلون ما بوسعهم من أجل الشفافية والوضوح ويأملون في "دعم الحكومة من أجل ذلك".

وفي هذا الإطار فقد تم على سبيل المثال اختيار إدارة جديدة للمنظمة في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووفقا لردها على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر، أوضحت وزارة الداخلية الألمانية أن الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) ليست مقتنعة بذلك حتى الآن.

وجاء في رد الوزارة أيضا أنه ربما يكون ذلك أحد أسباب انتهاء تمويل مشاريع المنظمة من قبل الحكومة الاتحادية في الوقت الحالي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم الوزارة قوله إنه وفقا لمعلومات الوزارة، فإن المنظمة على مستوى العالم وكذلك فرعها في ألمانيا ليس لديهما حتى اليوم "صلات شخصية ذات أهمية بجماعة الإخوان المسلمين أو منظمات مقربة من الجماعة".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات