الأحد 22 نوفمبر 2020 09:08 م

طالبت المقررة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون القتل خارج نطاق القضاء "أجنيس كالامار"، بمواصلة الضغط الدولي؛ من أجل إطلاق سراح قيادات بمنظمة "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، اعتقلتهم السلطات المصرية في وقت سابق.

وقالت "كالامار" في تغريدة عبر تويتر: يجب أن يستمر الضغط الدولي هذه الاعتقالات غير مقبولة.

 

وجاءت تغريدة "كالامار" تعقيبا على إعلان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية عبر "تويتر" عن إخطار نيابة أمن الدولة فريق دفاع عن المعتقلين بتحديد جلسة صباح الغد لاستكمال التحقيقات مع الموقوفين.

وأمس السبت، طالب نحو 200 شخصية أكاديمية وحقوقية حول العالم، السلطات المصرية، بالإفراج الفوري عن قيادات المنظمة.

والأحد، أعربت المملكة المتحدة في بيان الأحد، عن قلقها العميق، من الاعتقالات المذكورة  لقيادات المنظمة الحقوقية.

وذكر البيان، بأن وزير الخارجية البريطاني "دومينيك راب"، أثار قضية الاعتقالات مع نظيره المصري "سامح شكري"، ونقلت عنه قوله: "نحن على اتصال مستمر مع السلطات المصرية منذ حدوث تلك الاعتقالات، ونعمل مع شركاء في المجتمع الدولي يشاطروننا القلق".

وشدد البيان على أنه "لا بد من السماح لجميع المدافعين عن حقوق الإنسان؛ بأداء عملهم دون خشية تعرضهم للاعتقال".

وجاءت هذه التوقيفات بعد أيام من لقاء عقدته المبادرة مع سفراء كل من ألمانيا والدنمارك وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وفرنسا وفنلندا وهولندا والقائمين بأعمال سفراء كندا والسويد والنرويج، ونائب سفير المملكة المتحدة، وممثلين عن المفوضية الأوروبية في القاهرة.

وتناول اللقاء مناقشة سبل دعم أوضاع حقوق الإنسان في مصر وحول العالم، حسب بيان سابق للمبادرة.

وفي بيان في وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الخارجية المصرية إنها رصدت "ردود أفعال واستنتاجات مغلوطة على وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي حول القبض على عدد من العاملين بالمُبادرة المصرية للحقوق الشخصية".

وأوضحت أن تلك الردود والاستنتاجات "تستبق نتائج التحقيقات التي تُجريها السلطات القضائية المصرية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات