الاثنين 23 نوفمبر 2020 08:19 م

شهدت مدينة برلين اجتماعا ثلاثيا بين وزراء خارجية ألمانيا وبريطانيا وفرنسا؛ لمناقشة نهج الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" بشأن عودة بلاده للاتفاق النووي مع إيران الموقع في 2015.

وفي أغسطس/آب 2018، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الانسحاب من الاتفاق وإعادة فرض عقوبات على إيران.

ووفق صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإن العواصم الأوروبية الثلاث؛ باريس وبرلين ولندن، تأمل في أن تتمكن إيران من التوصل إلى اتفاق ترفع بموجبه واشنطن العقوبات المفروضة على إيران، مقابل إنهاء عدم امتثال الأخيرة لبنود الاتفاق النووي الذي يقيد أنشطتها النووية.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مسؤولين ألمان قولهم إن أوروبا ستدرس القيام برد مناسب حال قيام إدارة "ترامب" بشن هجوم مفاجئ على المواقع النووية الإيرانية خلال الفترة المتبقية في ولايته.

ووفق نصائح قدمها بعض المسؤولين الأوروبيين فقد يكون من الأسهل على الاتحاد الأوروبي التوسط في تفاهم تنهي بموجبه إيران انتهاكاتها لبنود الاتفاق النووي في مقابل رفع "بايدن" العقوبات الاقتصادية عليها بأمر تنفيذي.

وهناك حلول أخرى مطروحة، إحداها أن يتم التوصل إلى اتفاق مؤقت مع أو بدون عودة واشنطن رسميا إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، التي تم التوصل إليها بين إيران والمجتمع الدولي عام 2015.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات