عندما يسمع المرء عن الإصابة بـ"كورونا" فإنه يفكر في الأعراض الشائعة مثل الحمى والسعال، إلا أن 16% على الأقل من المرضى المصابين يعانون من أعراض معدية معوية فقط، وفقًا لما كشفته مراجعة بحثية كبيرة.

وقام فريق من كلية الطب وطب الأسنان بجامعة ألبرتا في كندا بمراجعة 36 دراسة نُشرت حتى منتصف يوليو/تموز، ليجدوا أن 18% ظهرت عليهم أعراض معدية معوية مع الأعراض الأخرى، بينما اكتفى 16% بهذه الأعراض فقط.

وعلى الرغم من أن أعراض الجهاز الهضمي المتعلقة بـ"كورونا" تتباين على نطاق واسع، إلا أنها يمكن أن تشمل فقدان الشهية والغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن العامة.

وقال الباحث المشارك في الدراسة "ميتش ويلسون": "هناك قدر متزايد من الأبحاث التي تظهر أن أعراض البطن هي عرض شائع لكوفيد-19."

يحث الباحثون أخصائيي أشعة البطن على توخي الحذر أثناء تصوير المرضى خلال الوباء، حيث عليهم أن يبحثوا عن علامات التهاب الأمعاء والهواء داخل جدار الأمعاء وانثقاب الأمعاء، لأنه على الرغم من ندرة هذه العلامات، إلا أنها قد تشير إلى إصابة المرضى بمرض متقدم.

وقال "ويلسون" في بيان صحفي للجامعة: "رؤية هذه الأشياء لا تخبرنا بالضرورة أن المريض مصاب بكورونا. هناك مجموعة متنوعة من الأسباب المحتملة، وأحد هذه الأسباب المحتملة هو العدوى من الفيروس، وفي بيئة ينتشر فيها كوفيد-19 بشكل كبير، يجب وضع هذا السبب في الاعتبار وربما ذكره كاحتمال للطبيب المحوِّل".

المصدر | ويب إم دي