الاثنين 30 نوفمبر 2020 03:12 م

قالت القناة الـ13 الإسرائيلية إن "حزب الله" اللبناني قرر إلغاء تحركات وأنشطة أمينه العام "حسن نصرالله"، وفرض حراسة مضاعفة عليه، خشية استهدافه، عقب اغتيال العالم النووي الإيراني البارز "محسن فخري زاده".

ونقل موقع "تايمز أوف إسرائيل" عن القناة أن مخاوف تسود داخل الحزب من إمكانية وجود قرار أمريكي إسرائيلي بتصفية "نصرالله" بعد "زاده"، خاصة مع تكثيف الضربات الإسرائيلية على أهداف لـ"حزب الله" داخل سوريا خلال الأيام الماضية، ورفع جيش الاحتلال مستوى التأهب على الحدود مع لبنان.

وأفاد التقرير بأن "نصرالله" سيبقى في مكانه وسيلغي أية تحركات، بعد اغتيال كبير علماء إيران الجمعة، في عملية نُسبت إلى إسرائيل.

وقال الموقع إن "نصرالله" هدف لإسرائيل منذ سنوات، وقد سخر منه بعض المسؤولين بسبب بقائه في "ملجأ" وظهوره علنا بشكل نادر جدا.

ورفع جيش الاحتلال حالة التأهب على الحدود مع لبنان، بعد الإعلان عن اغتيال العالم النووي الإيراني "محسن فخري زاده"، ترقبا لأي رد محتمل من "حزب الله" اللبناني، وذلك بعد إعلان الحرس الثوري الإيراني أنه سيرد على الأمر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات