قالت مصادر عراقية، مساء الإثنين، إن القائد بالحرس الثوري الإيراني "مسلم شهدان" قتل، مع 3 من مرافقيه، في ضربة يرجح أنها نفذت بواسطة طائرة بدون طيار على الحدود مع سوريا.

وأوضحت المصادر العراقية أن الطائرة المسيرة استهدفت "شهدان" ومرافقيه بعد عبورهم منفذ القائم مع سوريا، وأن عملية الاغتيال وقعت في وقت متأخر من ليل الأحد، حسبما نقلت قناة "العربية" السعودية.

ويأتي اغتيال "شهدان"، بعد أيام قليلة من عملية اغتيال مدوية في قلب العاصمة الإيرانية طهران للعالم النووي البارز "محسن فخري زاده"، الملقب بأبو البرنامج النووي الإيراني، وهي العملية التي تعددت الروايات حول طريقة تنفيذها والضالعين بها، لكن إيران اتهمت إسرائيل بالتورط بها، وتحدثت عن رد محتم.

وكثفت إسرائيل من غاراتها، خلال الأيام الماضية، في سوريا، مستهدفة مواقع وأفراد تابعين لإيران و"حزب الله" اللبناني.

وتتزامن كل تلك التطورات مع تقارير تشير إلى تحرك من الإدارة الأمريكية الحالية لشن حرب على إيران، قبل رحيل "ترامب" من البيت الأبيض، وهي تقارير عززتها شواهد إرسال واشنطن أسلحة متقدمة إلى الشرق الأوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات