الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 08:21 ص

طالبت رسالة وجهتها منظمات حقوقية مصرية، إلى الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن"، ونائبته "كامالا هاريس"، بوقف الدعم غير المشروط المقدم من واشنطن لنظام الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

وأعادت الرسالة، تذكير "بادين" بتعهده بأنه "لن يكون هناك المزيد من الشيكات على بياض للديكتاتور المفضل لترامب (الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته)"، في إشارة إلى "السيسي".

وقالت الرسالة، التي نشرها مركز القاهرة لحقوق الإنسان، على موقعه الإلكتروني، إنها تأمل من الإدارة الأمريكية الجديدة، أن تعلن للرئيس المصري وحكومته تقديرهما للشراكة فقط مع الحكومات التي تحترم حقوق وحريات شعوبها.

وطالبت الرسالة، إدارة "بادين" بالضغط على نظام "السيسي"؛ للإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء المحتجزين على خلفية محاكمات جائرة، وإنهاء الحملة القمعية المستمرة ضد منظمات المجتمع المدني المستقلة، ورفع حظر السفر المفروض على المدافعين عن حقوق الإنسان.

وشدد الموقعون على الرسالة، على ضرورة إنهاء التمييز المؤسسي ضد الأقليات الدينية، والتوقف عن استخدام ذريعة مكافحة الإرهاب لإضفاء الشرعية على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ورفع القيود المفروضة على الحريات الإعلامية.

والمنظمات الموقعة على الرسالة، هي: "مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، كوميتي فور جستس، الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، مبادرة الحرية، المنبر المصري لحقوق الإنسان".

ويقبع عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين في السجون المصرية، منذ الانقلاب العسكري منتصف 2013، بالإضافة إلى حجب مئات المواقع الصحفية والحقوقية، وفق تقاير حقوقية.

المصدر | الخليج الجديد