الأربعاء 2 ديسمبر 2020 03:40 ص

يواجه اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل، خطر الانهيار، بعد أكثر من شهر من إعلانه من قبل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، بأن رئيس مجلس السيادة السوداني "عبدالفتاح البرهان"، أبلغ وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أن الخرطوم لن تمضي قُدما في التطبيع مع إسرائيل ما لم يمرر الكونجرس تشريعا يحصّن السودان من الدعاوى القضائية المتعلقة بالإرهاب في الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة، عن مصدر مطلع (لم تكشف عن هويته)، أن "بومبيو" طمأن "البرهان"، بأنه ستتم الموافقة على التشريع المعروف باسم "السلام القانوني" في الأسابيع القليلة المقبلة.

ووفقا الصحيفة، فإن إدارة "ترامب"، تخطط فعلا لعقد حفل توقيع رسمي للاتفاق بين السودان وإسرائيل في وقت لاحق من هذا الشهر بالبيت الأبيض.

ومن شأن التشريع، في حال تمريره، منع ضحايا هجمات إرهابية سابقة من السعي للحصول على تعويضات جديدة من السودان، لكن الصحيفة أشارت إلى أن الكونجرس الأمريكي وصل إلى طريق مسدود بشأن تمرير التشريع.

وأضافت "نيويورك تايمز"، أن المستثمرين الأجانب قد يترددون في التعامل مع السودان، ما لم تحصل الخرطوم على حصانة من الكونجرس، خوفا من أن ينتهي بهم المطاف بتمويل مليارات الدولارات كتعويضات لضحايا الإرهاب.

وقال مسؤول في مجلس الشيوخ الأمريكي (لم تذكر الصحيفة اسمه): "إذا تم التوصل إلى تسوية سريعا، فيمكن إدراجها في مشروع قانون كبير للإنفاق العسكري من المتوقع أن يوافق عليه الكونجرس خلال الأسبوعين المقبلين".

وفي 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت وزارة الخارجية السودانية، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وفي اليوم نفسه، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، أبلغ الكونجرس، نيته رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، التي أدرج عليها منذ عام 1993، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة "أسامة بن لادن".

المصدر | الخليج الجديد