الجمعة 4 ديسمبر 2020 01:24 م

أكد وزير خارجية الكويت الشيخ "أحمد ناصر المحمد الصباح" إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، وهو ما رحبت به قطر واعتبرته "خطوة مهمة".

وقال "الصباح" في بيان، إن المباحثات جاءت بوساطة كويتية وأمريكية، كان آخرها زيارة قام بها "جاريد كوشنر" إلى قطر والسعودية.

وأضاف أن "كل الأطراف التي شاركت في مباحثات المصالحة أعربت عن حرصها على الاستقرار الخليجي".

وهذه المرة الأولى التي تصدر فيها الكويت منذ أشهر بيانا رسميا حول جهودها بالصلح بين الأطرف المتخاصمة.

من جانبه، رحب وزير خارجية قطر الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، بالبيان الكويتي، وقال إنه خطوة مهمة لإنهاء الأزمة.

وكتب "بن عبدالرحمن" في حسابه على "تويتر": "بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية.. نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأمريكية المبذولة في هذا الصدد ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة".

وفي وقت سابق الجمعة، قال وزير الخارجية القطري، إن "هناك تحركا الآن لتسوية الخلاف الخليجي"، نافيا وجود علاقة بين حل الأزمة والتطبيع مع إسرائيل.

والخميس، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن إدارة الرئيس "دونالد ترامب" ترغب في حلحلة الأزمة الخليجية قبل رحيلها بهدف تضييق الخناق على إيران.

فيما نقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، عن 3 مصادر مطلعة (لم تسمهم)، الخميس، إن السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي لإنهاء الخلاف المستمر منذ أكثر من عامين، بضغط من ترامب.

ومن المقرر أن يتوجه "كوشنر" أيضا إلى السعودية، إذ نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين وخليجيين (لم تسمّهم) قولهم إن "كوشنر سيلتقي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مدينة نيوم (شمالي المملكة)".

ورجح المسؤولون، أن تبحث لقاءات كوشنر في قطر والسعودية عدة قضايا، أبرزها الأزمة الخليجية، وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، إضافة للنفوذ الإيراني بالمنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات