السبت 5 ديسمبر 2020 12:54 م

تمكن التلسكوب الشمسي "دانيال إينوي"، التابع لمؤسسة العلوم الوطنية في ولاية هاواي الأمريكية، من التقاط أول صور لبقعة شمسية بتفاصيل غير مسبوقة.

وتُظهر الصور، التي التُقطت في 28 يناير/كانون الثاني الماضي ونُشرت الجمعة، أفضل رؤية للشمس من الأرض، والشكل المتعرج للغاز الساخن والبارد المنبعث من مركز الشمس الأكثر قتامة، والناتج عن تقارب المجالات المغناطيسية الكثيفة والغازات الساخنة التي تغلي من الأسفل.

وقال المدير المساعد بالمرصد الوطني للطاقة الشمسية، التابع لمؤسسة العلوم الوطنية "توماس ريميل" إن نسبة دقة الصورة تتجاوز مثيلاتها بمرتين ونصف، وتظهر هياكل مغناطيسية صغيرة تصل إلى 20 كيلومترًا على سطح الشمس.

كما تُظهر الصور المركز المظلم للبقع الشمسية، والذي يحترق عند 7500 درجة فهرنهايت، ومع ذلك فهي أبرد من المنطقة المحيطة بالشمس، بحسب "ريميل".

ويبلغ قطر البقع، التي تظهر في الصور، نحو 10 آلاف ميل، ومع ذلك فهي مجرد جزء صغير من الشمس.

وتعد البقع الشمسية بمثابة نموذج مصغر للنشاط الشمسي، وكلما زاد عددها المرئي زاد نشاط الشمس.

وتم إنشاء تلسكوب إينوى خصيصًا للكشف عن السلوك الشمسي، ورغم عدم اكتمال بنائه إلا أنه لا يزال قويًا بما يكفي لالتقاط صور قريبة للنجم المتوهج.

ووصلت الشمس الحد الأدنى من طاقتها في ديسمبر/كانون الأول 2019، ويتوقع أن تبلغ حدها الأقصى خلال الدورة الشمسية الحالية منتصف عام 2025، علمًا بأن الدورة الشمسية الواحدة تستغرق 11 عامًا.

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات