الأحد 6 ديسمبر 2020 05:25 م

قال وزير الخارجية الإسرائيلي "جابي أشكنازي" الأحد إن اتفاقات التطبيع مع دول خليجية لا تأتي على حساب الفلسطينيين.

وكانت الإمارات وقعت في سبتمبر/أيلول اتفاقا برعاية الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، في أول خطوة من نوعها لدولة خليجية، ثم تلتها البحرين.

الإمارات ثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية، والرابعة هي البحرين، بعد الأردن (1994) ومصر (1979).

وقال "أشكنازي" في مشاركته عبر الاتصال المرئي في مؤتمر "حوار المنامة" الأحد إن "اتفاقات إبراهيم (التطبيع) لا تأتي على حساب الفلسطينيين، بل العكس تماما. إنها تشكل فرصة لا يجب إضاعتها".

وأضاف "أدعو الفلسطينيين إلى تغيير رأيهم والدخول في مفاوضات مباشرة معنا من دون شروط مسبقة. إنها الطريقة الوحيدة لحل هذا الصراع".

ومفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني متوقفة منذ عام 2014.

ورفض الفلسطينيون خطة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لاستئناف مفاوضات السلام واتهموا واشنطن بالانحياز لإسرائيل خصوصا بعد اعتبار الإدارة الأمريكية القدس عاصمة للدولة العبرية.

وتقيم العديد من دول الخليج منذ سنوات علاقات سرية مع إسرائيل، وذلك على خلفية المخاوف المشتركة تجاه إيران بشكل خاص، بينما تشجّع الولايات المتحدة الجانبين على تطبيع العلاقات.

وخرجت هذه الدبلوماسية السرية إلى العلن في أغسطس/آب الماضي عندما أعلنت الإمارات، حليف السعودية، تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية، ثم تلتها البحرين.

المصدر | أ.ف.ب