الأحد 6 ديسمبر 2020 05:24 م

وصل الرئيس المصري، "عبدالفتاح السيسي"، الأحد، إلى مطار أورلي بالعاصمة باريس؛ للقاء نظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون".

ووفق المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير "بسام راضي"، فإن الزيارة التي تستمر 3 أيام، تأتي في إطار حرص الجانبين على تنمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين.

ويبحث الجانبان، التنسيق السياسي المشترك تجاه القضايا الإقليمية والدولية، والأزمة الليبية، والتوتر شرقي المتوسط، وفق صحف مصرية.

ويأتي اللقاء، وسط انتقادات حقوقية للرئيس المصري، على خلفية انتهاكات حقوقية، واعتقال العديد من الحقوقيين، الذين جرى الإفراج عنهم قبل أيام.

وكان أكثر من 500 شخصية فرنسية، دعوا "ماكرون" إلى مطالبة "السيسي"، بالإفراج الفوري عن المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقبعون في السجون المصرية.

ومن المقرر أن تتضمن الزيارة كذلك لقاءات لـ"السيسي" مع رئيس الوزراء الفرنسي، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين الفرنسيين، ورئيسي الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسي.

وكان "ماكرون" عبر في 27 يناير/كانون الثاني 2019، عن أسفه لأن الوضع لا يتقدم في الاتجاه الصحيح في مصر بسبب سجن مدونين وصحفيين وناشطين.

ولا يتوقع توقيع أي عقود كبيرة خلال الزيارة، لكن ستمنح مساعدة فرنسية بقيمة 150 مليون يورو على شكل قرض لمصر من أجل المساعدة في تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي للسكان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات