الاثنين 7 ديسمبر 2020 12:47 م

انطلقت الإثنين، اجتماعات اللجنة التنسيقية السعودية العراقية بحضور مسؤولين ورجال أعمال من البلدين، بغرض تنفيذ مذكرات التفاهم الموقعة بينهما.

ويرأس الوفد السعودي الرفيع وزير التجارة والاستثمار "ماجد القصبي"، الذي وصل إلى بغداد في وقت سابق الإثنين، بحسب وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وسيجري الوفد السعودي مباحثات اقتصادية وتجارية مع المسؤولين العراقيين إلى جانب المشاركة في لجنة التنسيق المشتركة بين البلدين، إضافة إلى عقد ملتقى رجال الأعمال فيهما ودراسة موقع المدينة الرياضية المهداة من السعودية.

ومن المنتظر أن يلتقي الوفد مع الرؤساء العراقيين الثلاثة للجمهورية "برهم صالح" والحكومة "مصطفى الكاظمي" والبرلمان "محمد الحلبوسي"، لبحث تطوير علاقات البلدين في مختلف المجالات وتنفيذ مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين في وقت سابق في بغداد.

ويضم الوفد السعودي ممثلين عن وزارات ومؤسسات وقطاعات حكومية فضلاً عن وفد تجاري واقتصادي يضم عددا من الشركات التجارية والاقتصادية والاستثمارية.

وكان العراق والسعودية قد أعادا في 18 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، افتتاح منفذهما الحدودي عرعر رسمياً بعد 3 عقود من الإغلاق بسبب حرب الكويت، حيث دشنا بذلك مرحلة توسيع لعلاقاتهما التجارية وانسيابية حركة التنقل لمواطنيهما.

ووقع العراق مع السعودية في وقت سابق من الشهر الماضي مذكرات تفاهم لإنشاء صوامع للحبوب ومستشفيات بينها إنشاء مستشفى الصقلاوية ومشاريع أخرى في عدد من المحافظات.

هذه المشاريع سيتم تمويلها من خلال قرض سعودي للعراق مقداره مليار دولار الذي تعهدت به الرياض خلال مؤتمر الكويت للمانحين عام 2018.

وفي يونيو/حزيران 2017، أعلن العراق والسعودية تشكيل مجلس تنسيقي أعلى للتعاون المشترك من أجل الارتقاء بعلاقات البلدين إلى المستوى الاستراتيجي وفتح آفاق جديدة من التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك السياسية والأمنية والاقتصادية والتنموية والتجارية والاستثمارية والسياحية والثقافية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات