الأحد 6 ديسمبر 2020 12:54 م

يعتزم العراق إعادة افتتاح معبر حدودي جديد مع المملكة العربية السعودية يسمح بدخول السلع والبضائع ونقل قوافل الحجاج العراقيين والآسيويين عبر محافظة المثنى 280 كم جنوب بغداد.

وقال محافظ المثنى "أحمد منفى" لصحيفة "الصباح" العراقية الصادرة الأحد، إن العراق يعتزم إعادة افتتاح منفذ الجميمة مع السعودية، وإن رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي" عازم على افتتاح المنفذ، وفقا لكتب رسمية.

وأضاف "أن افتتاح المنفذ سيسهم في توفير آلاف فرص العمل لأبناء محافظة المثنى وإقامة الكثير من المشاريع لتنمية المحافظة اقتصاديا".

وذكر أن الخبراء يصفون طريق الحج عبر منفذ جميمة بطريق الحرير بالنسبة للعراق؛ لأن جميع حجاج آسيا سيسلكونه وصولا إلى المدينة المنورة لأن المسافة بين المنفذ وصولا إلى المدينة المنورة تستغرق ساعات قليلة كما سيتم نقل البضائع التجارية من البحر الأحمر، حيث يبعد المنفذ عن مركز محافظة المثنى بنحو 280 كم ويوجد طريق جاهز للحركة وصولا إلى الدعامات الحدودية بين البلدين.

وطمأن المسؤول العراقي من أن الوضع الأمني "مستتب في محافظة المثنى وفي مناطق البادية التي تشهد حركة سياحية داخلية وخارجية".

كان العراق قد أعاد افتتاح معبر عرعر الحدودي الشهر الماضي مع السعودية بعد توقف دام نحو 30 عاما وبدأ تدفق دخول الشاحنات التجارية بين البلدين.

وطيلة 3 عقود لم يكن المنفذ يعمل رسميا إلا عند فتحه بشكل سنوي أمام حجاج بيت الله الحرام من العراقيين، ثم يعاود الإغلاق بعد إعادتهم للبلاد.

وجرى إعادة تأهيل منفذ "عرعر"، وتحسين إنشاءاته ليكون جاهزا للعمل، كما جرى تأمين الطرق المؤدية إليه.

وتكفلت السعودية بعملية إنجاز كافة المباني المتضررة جراء العمليات الإرهابية في المنفذ الحدودي، ويشمل مواقف لسيارات التحميل، ومخازن كبيرة، وأماكن للشحن والتفريغ.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات