الأحد 13 ديسمبر 2020 08:44 ص

وجهت دار الإفتاء المصرية الشعب إلى الاستجابة للسلطات وأخذ لقاح فيروس "كورونا" لمن تنطبق عليهم الشروط، واعتبرته "أمرا واجبا"، لافتة إلى أن من لا ينطبق عليهم الشروط، عليهم الانتظار، والتمسك بالإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس.

وشدد أمين الفتوى بدار الإفتاء "خالد عمران"، على ضرورة تعاون الجميع مع الدولة ووزارة الصحة، لأنه فرض حتى يتم الله علينا نعمته والخروج جميعا من أزمة الفيروس بسلام.

وأعلنت وزارة الصحة مؤخرًا، تدشين موقع إلكتروني مخصص للراغبين في تلقي اللقاح، خلال أيام، ليقوم المواطنون بتسجيل بياناتهم عليه حتى يتم التواصل معهم وتبليغهم بموعد منحهم اللقاح.

واستقبلت مصر، الجمعة، أولى شحنات لقاح فيروس "كورونا"، بمطار القاهرة الدولي.

ووصلت الشحنة قادمة من الإمارات، التي كانت تجري المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على اللقاح.

(1))

وقالت وزيرة الصحة المصرية "هالة زايد" في مؤتمر صحفي بمطار القاهرة عقب وصول الشحنة: "مصر تشهد يوما تاريخيا باستقبال أولى شحنات اللقاح.. اللقاح بالمجان 100%".

وقبل أيام، قالت وزارة الصحة الإماراتية، إن فاعلية لقاح "سينوفارم" تبلغ 86%، مشيرة في ذلك إلى تحليل أولي للمرحلة المتأخرة من التجارب السريرية.

وكانت الصين استخدمت اللقاح بالفعل في تطعيم نحو مليون من مواطنيها في برنامج طارئ.

ومصر سوق كبير للقاحات، وفي سبتمبر/أيلول، أعلنت روسيا عن اتفاق مع مصر لتزويدها بما يصل إلى 25 مليون جرعة من لقاح "سبوتنيك في".

وقبل أيام، اعتبر مدير الطوارئ الصحية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية "ريتشارد برينان"، أن عدد الإصابات بـ"كورونا" التي تسجلها الصحة المصرية "لا يعكس العدد الحقيقي للإصابات في البلاد".

وتعلن مصر عن أعداد قليلة نسبياً من الإصابات المؤكدة بفيروس "كورونا"، لأسباب من بينها قلة الاختبارات، لكنها حذرت من موجة ثانية مع زيادة الإصابات اليومية في الأسابيع القليلة الماضية.

المصدر | الخليج الجديد