الخميس 17 ديسمبر 2020 03:46 ص

أظهر رضيع تم تشخيص إصابته بـ"كورونا" علامات على إصابة في القلب مع فشل في وظائفه، بشكل يشبه ما يحدث عند إصابة البالغين، وفقًا لما أفاده تقرير جديد من الأطباء.

ووجد الباحثون أن الطفل، البالغ من العمر شهرين، عانى من مشاكل في القلب مماثلة لتلك التي تظهر عند البالغين، وتعافى الرضيع في وقت لاحق وخرج من المستشفى بدون أدوية للقلب.

وقالت الدكتورة "مادو شارما"، الكاتبة الرئيسية للتقرير وطبيبة قلب الأطفال: "تشبه الأعراض والمسار السريري لهذا المريض 4 تقارير عن إصابة عضلة القلب الحادة التي تم الإبلاغ عنها في المرضى البالغين المصابين بـكوفيد-19".

وقالت "شارما" في بيان صحفي: "معظم الأطفال المصابين بكوفيد-19 إما بدون أعراض أو لديهم أعراض خفيفة، لكن حالتنا تظهر احتمالية إصابة عضلة القلب عند الرضع المصابين بكوفيد-19.

لهذا يعد اختبار كوفيد-19 في الأطفال الذين تظهر عليهم علامات وأعراض قصور القلب أمرًا مهمًا للغاية لأننا نتعلم المزيد عن تأثير هذا الفيروس".

جاء الرضيع في هذه الحالة بأعراض الاختناق وتغير لون الجلد إلى الزرقة بعد الرضاعة، ولكن لم يكن يعاني من الحمى والسعال وأعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي والإسهال والقيء أو قلة التغذية قبل ذلك.

كان اختبار "كوفيد-19" الأولي سلبيًا، لكن اختبار المتابعة كان إيجابيًا، وأظهر مخطط كهربية القلب إصابة في القلب بسبب عدوى فيروسية وأعراض قصور القلب التي تفاقمت بسبب عدوى فيروسية، واستبعدت الاختبارات جميع الأسباب الأخرى لهذه المشاكل القلبية.

تضمن علاج الطفل دواء "ريمديسيفير"، واستخدام جهاز التنفس الصناعي لفشل الجهاز التنفسي، وعلاج انخفاض ضغط الدم والسوائل.

شوهدت إصابة عضلة القلب هذه في بعض المرضى البالغين منذ التقارير الأولى عن "كورونا"، حيث أظهر ما يصل إلى 28% دليلًا على هذه الإصابة في المجموعات المبكرة من المرضى البالغين، وكان معظم المرضى الذين يعانون من هذا النوع من الإصابات يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية الموجودة مسبقًا.

المصدر | ويب إم دي