الخميس 17 ديسمبر 2020 03:41 م

أعلنت الأكاديمية الكويتية والمرشحة السابقة بانتخابات مجلس الأمة، "شيخة الجاسم"، رفع دعوى إلى النائب العام للتحقيق بانتخابات رئاسة مجلس الأمة، التي أُجريت قبل يومين.

وقالت "شيخة الجاسم" المرشحة عن الدائرة الثالثة، التي لم تتمكن من الفوز بمقعد برلماني: "إنها تقدمت بشكوى التزوير بالانتخابات لما شابها من شبهات بعد قيام عدد من النواب بتصوير أوراق اقتراعهم ونشرها عبر مواقع التواصل وظهور اختلاف ببعض الأوراق حيث تضمن بعضها ختمًا رسميًا، فيما خلا بعضها الآخر من الختم".

وطالبت المرشحة السابقة في دعواها "باستدعاء الأمين العام لمجلس الأمة، أو من يمثله للتحقيق وكشف حقيقة ما جرى، مضيفة "أنه لو ثبت أن هناك تزوير، فإن الانتخابات تعتبر باطلة".

وأثار اختلاف الأوراق المنشورة والتي كانت جميعها لصالح النائب "بدر الحميدي"، الذي اتفق أكثر من أربعين نائبًا على انتخابه، جدلًا عبر مواقع التواصل، بعد أن ظهر بعضها خاليًا من الختم، ومنها ورقة النائبين "ناصر الدوسري"، "عبدالله الطريجي"، فيما لم ينشر بعض النواب حتى الآن أوراق اقتراعهم.

ورغم اتفاق أكثر من 40 نائبًا على انتخاب "الحميدي"، إلا أنه لم يحصل سوى على 28 صوتًا، مقابل 33 صوتًا لمنافسه "مرزوق الغانم" الذي فاز بالرئاسة، فيما تم إبطال ثلاثة أصوات لاختيارها المرشحين.

وتعليقًا على اختلاف الأوراق وخلو بعضها من الختم، أكد الأمين العام لمجلس الأمة "علام الكندري": "أن عملية الانتخابات تمت بشكل شفاف أمام وسائل الإعلام".

وبين أنه "لم يتم توزيع أوراق مختومة مسبقًا على الأعضاء (النواب والوزراء) وإنما تم ختمها أمامهم، ثم منحها لهم للاقتراع بشكل سري ووضعها في الصندوق".

وكذلك، قال النائب "فايز غنام" "إن ما قام به الأعضاء من تصوير أثناء الاقتراع ونشر صور صحيحة أو مزيفة، شأن يخص الأعضاء وليس للأمانة العامة لمجلس الأمة شأن بهذا من قريب أو بعيد".

وكان رئيس مجلس الأمة الكويتي "مرزوق الغانم" قد تمكن من حسم التصويت على رئاسة المجلس لصالحه للمرة الثالثة، حيث حصل على 33 صوتا مقابل 28 لمنافسه "بدر الحميدي"، رغم أن عددا أكبر من ذلك من النواب (37 نائبا) سبق أن اتفقوا على إنجاح "الحميدي" والإطاحة بـ"الغانم".

ويصوت في انتخابات رئاسة البرلمان كل من النواب والوزراء، بواقع 50 نائبا، و14 وزيرا.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات