الجمعة 18 ديسمبر 2020 05:04 ص

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إن بلاده تقف إلى جانب العراق في مكافحة التنظيمات الإرهابية، وتدعم وحدة أراضيه بكل مكوناته، مجددا دعم تركيا اتفاقية إلغاء الازدواج الضريبي مع العراق واستمرار المشروعات التنموية.

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، الذي بدأ زيارة إلى العاصمة أنقرة.

وشدد الرئيس التركي، على ضرورة صنع الأرضية التي تدعم رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، مثل اتفاقية إلغاء ازدواجية الضرائب، والاستمرار في المشروعات التنموية خاصة قطاع الطاقة، ومنها الأنبوب النفطي المهم بين كركوك وجيهان.

ولفت "أردوغان"، إلى أن تركيا تقف، على مسافة واحدة من كافة أطياف الشعب العراقي من عرب وتركمان وأكراد، وسنة وشيعة، وقال: "كافة الشعب العراقي أخوة لنا، ونثق بأن سياسات الحكومة العراقية التي تحتضن الجميع ستجلب الاستقرار للعراق".

وأشار إلى إمكانية تحقيق هدف رفع حجم التجارة بين تركيا والعراق إلى 20 مليار دولار سنويا.

وأضاف: "تفاهمت مع الكاظمي، على تقوية أرضية تعاقدية لإزالة كافة العقبات التي تقف أمام تعاون البلدين"، معربا عن رغبته بمشاركة تركيا للعراق في تجربتها المتميزة في إدارة المياه وإعادة تدويرها وتكنولوجيا الري من أجل تذليل المصاعب من أمام العراق، بعد تقديم خطة عمل بهذا الخصوص للجانب العراقي.

وبيّن "أردوغان"، أن تركيا تؤكد ضرورة اعتبار قضية المياه مجالا للتعاون وليس النزاع بين البلدين.

وشدد على أن المنطقة لن تنعم بالسلام قبل أن يتم سحق رأس الإرهاب بالكامل.

وأوضح أنه لا مكان أبدا لمنظمة "بي كا كا" الانفصالية في مستقبل تركيا والعراق وسوريا.

وتابع: "قررنا مع الكاظمي مواصلة مكافحة الأعداء المشتركين المتمثلين بتنظيمات داعش وبي كا كا وكولن الإرهابية".

وكشف الرئيس التركي عن عزمه زيارة العراق، لعقد اجتماع المجلس الاستراتيجي التركي العراقي رفيع المستوى في أقرب وقت.

وأشار إلى أن الجانبين تناولا العلاقات بين البلدين من كافة النواحي، وأكدا عزمهما على تطوير العلاقات في كافة المجالات.

كما اعتبر ""أردوغان أن وجود شخصية تركمانية في طاقم الحكومة العراقية برئاسة "الكاظمي"، له معانٍ كبيرة في نفوس الشعب التركي وتركمان العراق.

من جانبه، أشار "الكاظمي"، إلى استعداد العراق وتركيا لوضع خطة عمل مشتركة من أجل التوصل إلى رؤية شاملة لتنظيم جريان المياه، وتوزيع الحصص المائية بما يضمن احتياجات السكان.

وأضاف، أن الدولتين ستعملان على تفعيل المجلس الأعلى للتعاون الإستراتيجي، واللجان العراقية التركية المشتركة، معتبرا أن تركيا من أهم الشركاء التجاريين للعراق.

وأعرب "الكاظمي"، عن رغبة العراق بمزيد من التطور في العلاقات والشراكة الاقتصادية مع تركيا والاستثمار بشكل خاص في القطاعات التي يحتاج إليها العراق حاليا، مشيرا إلى أن أبواب العراق مفتوحة لجميع رجال الأعمال والاستثمارات التركية.

وفيما يخص الملف الأمني، أوضح "الكاظمي" أن موقف العراق يتمثل في إدانة أي عمل يهدد تركيا، وعدم السماح لأي تنظيم خارج على القانون باستخدام أرض العراق لتهديد جيرانه.

بدأ "الكاظمي"، الخميس، زيارة رسمية إلى تركيا، على رأس وفد حكومي رفيع المستوى، والتقى فور وصوله كبار المسؤولين في تركيا، لبحث تعزيز التعاون الثنائي والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتعتبر زيارة "الكاظمي" لتركيا، الأولى له منذ تولي مهام منصبه في مايو/أيار الماضي.

وتكمن أهمية هذه الزيارة التي جاءت بدعوة من الرئيس التركي، في الـ14 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في كونها تأتي في مرحلة مصيرية مهمة قد تحدد شكل العلاقات المستقبلية بين البلدين.

وتحمل الزيارة 8 ملفات مهمة على مستوى الأمن والاقتصاد والاستثمار والطاقة والمياه والربط السككي والتأشيرة والأموال المجمدة وغيرها، كما ستشهد توقيع مذكرات تفاهم متنوعة بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد