دعا وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، الإثنين، إلى ضرورة محاسبة الميليشيات التابعة لإيران في العراق، وذلك بعد ساعات من تعرض المنطقة الخضراء، التي تضم السفارة الأمريكية في بغداد، إلى هجوم بصواريخ الكاتيوشا، ليل الأحد.

وكتب "بومبيو"، عبر حسابه بـ"تويتر": "هاجمت الميليشيات المدعومة من إيران مرة أخرى بشكل صارخ ومتهور بغداد، مما أدى إلى إصابة مدنيين عراقيين".

وأضاف: "يستحق شعب العراق محاكمة هؤلاء المهاجمين. يجب على هؤلاء المجرمين العنيفين والفاسدين أن يكفوا عن أعمالهم المزعزعة للاستقرار".

وفي وقت سابق، الإثنين، أكدت القيادة المركزية الأمريكية أكدت على استعدادها للرد على أي هجوم إيراني، يستهدف المصالح الأمريكية أو حلفائها، وذلك في ذكرى مقتل قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني.".

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال "فرانك ماكينزي": "مستعدون للدفاع عن أنفسنا وحلفائنا وسنرد إذا اقتضى الأمر".

وكانت سفارة الولايات المتحدة لدى بغداد نددت بالهجوم الصاروخي على مجمعها في المنطقة الخضراء، مؤكدة أنه أسفر عن أضرار طفيفة بمجمع السفارة "دون خسائر بشرية".

ودعت السفارة في بيان لها "جميع القادة السياسيين والحكوميين العراقيين إلى اتخاذ خطوات لمنع مثل هذه الهجمات ومحاسبة المسؤولين عنها".

وأضافت: "هذه الأنواع من الهجمات على المنشآت الدبلوماسية تشكل انتهاكا للقانون الدولي واعتداء مباشرا على سيادة حكومة العراق".

وأصدرت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق بيانا بشأن القصف الذي تعرضت له المنطقة الخضراء الحكومية وسط العاصمة بغداد.

وذكرت في البيان، أن "مجموعة خارجة عن القانون أقدمت على إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه المنطقة" التي تضم بالإضافة إلى المقرات الحكومية عددا من سفارات الدول الأجنبية.

وأضافت: "تبين أن منطقة الإطلاق كانت من معسكر الرشيد (جنوبي بغداد)، وسقطت الصواريخ داخل المجمع السكني على عدد من عمارات مجمع القادسية السكنية".

وأشارت إلى أن "القصف تسبب بأضرار مادية في هذه البنايات وعدد من السيارات المدنية دون خسائر بشرية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات