السبت 26 ديسمبر 2020 12:11 م

أعلنت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، السبت، أن العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" كلّف الأمين العام للمجلس "نايف الحجرف" بنقل دعوات حضور القمة الخليجية 41 المزمع عقدها بالرياض في 5 يناير/كانون الثاني، لقادة دول المجلس.

وعبر "الحجرف"، في بيان، عن شكره لقادة دول المجلس "على ما يبذلونه من جهود مخلصة لتعزيز التعاون الخليجي، إيمانا منهم بأواصر الأخوة والمحبة التي تربط مواطني دول مجلس التعاون".

وأضاف قائلا: "انعقاد القمة الواحد والأربعين في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم دليل راسخ على الأهمية البالغة التي يوليها قادة دول المجلس، لتعميق الترابط والتعاون والتكامل بين الدول الأعضاء وخلق آفاق جديدة للمواطن الخليجي على المدى الطويل".

وبين في هذا الصدد أن "المجلس يدخل العقد الخامس من مسيرته بمنجزات راسخة وتعاون كبير وتطلع مشترك للمستقبل البناء و المشرق، لتحقيق تطلعات وطموحات المواطن الخليجي".

وأشار إلى أن أهدف المجلس المستقبلي "تبدأ بالتركيز على آفاق وطموح الشباب الخليجي والعمل المشترك على استعادة النمو الاقتصادي للمنطقة، بعد جائحة كورونا الصحية وتجاوز تحدياتها، واستئناف مفاوضات التجارة الحرة وتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع الدول الصديقة".

وقبل أيام، قال نائب وزير الخارجية الكويتى "خالد الجار الله"، في تصريحات صحفية، إن قمة مجلس التعاون الخليجي المقبلة "ستبارك" اتفاق حل الأزمة الخليجية الذي أعلنت عنه بلاده في وقت سابق.

وأعلنت الخارجية الكويتية، مطلع الشهر الجاري، إجراء "مفاوضات مثمرة" ضمن جهود تحقيق المصالحة الخليجية.

وقوبل هذا الإعلان بترحيب قطري وسعودي ومن أمانة مجلس التعاون الخليجي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات