الأربعاء 30 ديسمبر 2020 03:06 م

اجتمع وزير الخارجية القطري "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي "نايف فلاح مبارك الحجرف" الذي يزور الدوحة حاليا.

وجرى خلال الاجتماع تبادل وجهات النظر حول مسيرة مجلس التعاون ومستجدات الأزمة الخليجية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، أن "الحجرف" قد سلم دعوة من العاهل السعودي، الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، لأمير دولة قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" لحضور القمة الخليجية الـ41، التي من المتوقع أن تشهد إعلانًا أوليًا عن حل الأزمة الخليجية.

وذكرت الأمانة في بيان، أن أمير قطر استقبل "الحجرف" في مكتبه بالديوان الأميري في قصر الدوحة، حيث أطلعه على التحضيرات الجارية لاجتماع المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، الذي يضم أمراء وملوك الدول الأعضاء.

وفي ذات السياق، تسلم الشيخ "تمیم"، الأربعاء، رسالة خطية من أمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح".

وتأتي الرسالة، ضمن تحركات كويتية لبحث الخطوات الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، قبل القمة الخليجية المنتظرة.

وكان نائب وزير الخارجية الكويتي "خالد الجارالله"، قال إن قمة مجلس التعاون الخليجي التي ستعقد 5 يناير/كانون الثاني المقبل، في العلا، بحضور قادة دول المجلس، سوف تبارك الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن المصالحة مع قطر، وتشرع في تنفيذه على أرض الواقع.

ومنذ يونيو/حزيران 2017؛ تفرض دول السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر ، بدعوى "دعم الإرهاب"، وهو اتهام نفته الدوحة، التي اعتبرت الحصار محاولة للنيل من سيادتها الوطنية واستقلال قرارها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات