الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 10:46 ص

بدأ الوفد المغربي الرسمي الذي وصل إلى إسرائيل، الإثنين، بحث سبل تفعيل مقر لمكتب المصالح المغربية هناك، بعد إعلان استئناف العلاقات بين المغرب ودولة الاحتلال، مؤخرا.

و​ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" الثلاثاء، أنّ المغرب كان قد اشترى عقاراً في بناية في شارع اليركون في تل أبيب، استخدمه حتى عام 2000 مكتباً لتمثيل المصالح المغربية في إسرائيل، إلى أن أغلق المكتب المذكور بعد اندلاع الانتفاضة الثانية.

في المقابل، تعمل إسرائيل من جانبها على إعادة فتح المقر الذي كانت تملكه في المغرب، حيث يسعى الطرفان إلى فتح مكتبين لمصالحهما في الأيام القريبة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرّر أن يصل إلى إسرائيل قريباً، وفد مغربي رسمي كبير، يشمل مسؤولين كباراً ومستشارين في مجالات الأمن والتكنولوجيا والاقتصاد والتجارة.

وأعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في مستهل الشهر الجاري، توصل إسرائيل والمغرب إلى اتفاق لاستئناف العلاقات بينهما. وربط الإعلان بحسب ما اتضح لاحقاً، بين إعلان اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء وبين موافقة الرباط على التطبيع مع إسرائيل.

وقبل أيام، استقبل ملك المغرب "محمد السادس"، في الرباط، وفدا إسرائيليا أمريكيا، يضم "جاريد كوشنر"، المستشار الرئيسي للرئيس الأمريكي، و"مائير بن شبات"، مستشار الأمن القومي لإسرائيل.

وخلال اللقاء، تم توقيع اتفاقيات تعاون بين الحكومتين المغربية والإسرائيلية.

وبات المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات