الاثنين 11 يناير 2021 03:22 م

وسط غضب مستخدميه من سياساته وتحديثاته الجديدة واتهامه بانتهاك الخصوصية، تم الإبلاغ عن خرق جديد من قبل واتسآب لسياسة الخصوصية بعد ظهور مجموعات الدردشة على تطبيق الرسائل النصية والصوتية الشهير، ضمن نتائج محرك بحث جوجل. 

وكشف هذا التطور باحث هندي في الأمن السيبراني ، حيث بدأت عملاق محركات البحث جوجل في أرشفة مجموعات التواصل الاجتماعي الخاصة.

وقال الباحث الهندي "راجشكار راجاريا" في تغريدة إن المجموعات في تطبيق واتسآب لم تعد آمنة كما يتوقع.

وطيلة الفترة الماضية يواجه تطبيق "واتسآب" انتقادات إثر طلبه من مستخدميه البالغ عددهم حوالي مليارين حول العالم، الموافقة على شروط استخدام جديدة تتيح لها تشارك مزيد من البيانات مع "فيسبوك" المالكة للتطبيق.

وسيُمنع المستخدمون الذين يرفضون الموافقة على الشروط الجديدة من استعمال حساباتهم اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط المقبل.

ويعني ظهور مجموعات الدردشة الخاصة على محرك جوجل أن أي شخص كان قادرا على الانضمام إلى الدردشات، التي يُفترض أنها آمنة، ومشاهدة الدردشات وأرقام الهواتف ذات الصلة.

وعولجت المشكلة على الفور من قبل "واتسآب"، واختفت الروابط المكشوفة الآن من نتائج البحث.

ويبدو أن المشكلة كانت مشابهة لخرق خصوصية الدردشات ومعلومات المستخدم، التي أبلغ عنها في أوائل عام 2020.

وفى مقابل تلك الأزمات راجت في الأيام القليلة الماضية تطبيقات بديلة لواتسآب.

 وفى هذا الصدد، أفاد بيان صادر عن شركة "تورك سيل" التركية للاتصالات، الإثنين، أن الأيام الثلاثة الأخيرة، شهدت اشتراك 4.6 ملايين مستخدم جديد بتطبيق "بيب" (BiP) المطور محلياً.

وأوضح البيان أن "بيب" يتصدر منافسيه حول العالم عبر تطويره للعديد من الميزات قبل منافسيه، مبيناً أن جميع البيانات ذات الصلة تخزّن عبر معايير أمنية عالية في مراكز حفظ بيانات تابعة لـ"تورك سيل" في تركيا.

وأضاف أن التطبيق المتاح للاستخدام في 192 دولة حول العالم، يوفر خدمات المراسلة، والمكالمات الصوتية والمرئية، وإمكانية التواصل بشكل آمن ودون انقطاع.

ومن أبرز المنافسين لواتسآب أيضا، تطبيق تليجرام الذي لديه 400 مليون مستخدم، وتطبيق سيجنال الذي يراوح عدد مستخدميه بين 10و20 مليون مستخدم.

وكان رئيس مكتب التحول الرقمي في الرئاسة التركية، "علي طه كوتش"، قد انتقد تمييز تطبيق الرسائل النصية "واتسآب"، بين عملائه القاطنين في الاتحاد الأوروبي ونظرائهم في الدول الأخرى.

ودعا "كوتش" مواطني بلاده لاستخدام تطبيقات وطنية محلية للتواصل الاجتماعي، مؤكداً أن الرئاسة التركية سوف تتخلى عن تطبيق "واتسآب" في المحادثة.

وأردف قائلاً: "ندعو جميع مواطنينا لاستخدام التطبيقات المحلية والوطنية، فلدينا تطبيقات وطنية مثل (BIP) و(DEDI)، فهي أفضل بكثير من نظيراتها الأجنبية".

وفى تركيا أيضا، صدرت قرارات بعدم استخدام واتسآب على المستويات الرسمية، تجنبا لانتهاك الخصوصية.

وتحولت العديد من مؤسسات الدولة التركية، بينها المكتب الإعلامي للرئيس "رجب طيب أردوغان"، إلى خدمة الرسائل الجديدة "بيب" التابعة لشركة تركسيل للاتصالات ردًا على ذلك.

وقالت هيئة المنافسة التركية الإثنين إنها فتحت تحقيقًا طالبة من واتسآب تعليق إلزام مستخدميه بمشاركة البيانات.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات